الزخرفة والاعلان
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط علي التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

الزخرفة والاعلان

ملتقي الزخرفة و الاعلان
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» منهج الصف الثالث العملي الجديد 2010 /2011 تخصص الزخرفة والاعلان حصريا
الإثنين أكتوبر 31, 2016 11:27 pm من طرف m7md

» للبيع جهاز شحن للاب توب وبطاريه العربيه بسعر مغري
الأربعاء أكتوبر 26, 2016 2:26 am من طرف ashgankhalil

» فلتر مياه امريكي الصنع 7 مراحل
الأربعاء أكتوبر 26, 2016 2:24 am من طرف ashgankhalil

» هدية لعشاق الزخرفة والرسم لوحات طيور من اجمل ما يكون
الثلاثاء مايو 26, 2015 12:29 am من طرف aymanmosa

» تكيف شارب كارير
الإثنين مايو 11, 2015 2:01 pm من طرف ashgankhalil

» تجهيز محلات - سوبر ماركت - اثاث - استندات - مخازن - صيدليات هوم اند شوب
الأحد مايو 10, 2015 3:41 pm من طرف homeshop

» تجهيز سوبر ماركت صيدليات مخازن محلات هوم اند شوب
الأحد مايو 10, 2015 3:36 pm من طرف homeshop

»  وردة تلاتية الابعاد على ورقة (بالفيديو+والصورة) رسمة جميلة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 3:42 am من طرف lonelysib

» رسمتي ل iIRON MAN تلاتية الابعاد على ورقة ( صورة +الفيديو )
السبت نوفمبر 15, 2014 12:34 pm من طرف lonelysib

» رسمتي ل ANNA من فيلم FROZEN الشهير ( صورة+فيديو )
الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 1:37 pm من طرف lonelysib

» لوحتي بصباغة السيارت
الإثنين أكتوبر 13, 2014 9:15 pm من طرف lonelysib

» رسمتي تلاتية الابعاد والله ستبهرك
السبت سبتمبر 27, 2014 6:02 pm من طرف lonelysib

» المكتب الفنى الاول للعام الدراسى
السبت أغسطس 30, 2014 9:04 am من طرف رامى النجار

» [IMG]http://i57.tinypic.com/8zfknt.jpg[/IMG]
السبت أغسطس 30, 2014 9:02 am من طرف رامى النجار

» مدرسة مصطفى كامل الثانوية الصناعية بنات بالأسكندرية
السبت أغسطس 30, 2014 8:59 am من طرف رامى النجار

» المكتب الفنى الأول للعام الدراسى2014\2015
السبت أغسطس 30, 2014 8:34 am من طرف رامى النجار

» italian paints
الأربعاء أغسطس 20, 2014 4:35 am من طرف leaders

» صور مكتبات فايلات من الاوروبية01223078326
الخميس مايو 22, 2014 1:14 pm من طرف emadnazeer

» الاوروبية للاثاث المكتبى
الخميس مايو 22, 2014 1:09 pm من طرف emadnazeer

» فيديو تعلم رسم الزهور باحتراف
الأربعاء مايو 07, 2014 1:38 pm من طرف نورة

» مطلوب وكلاء تجاريين لشركة دهانات ايطالية
الخميس أبريل 24, 2014 6:05 pm من طرف leaders

» الفن الصينى
الخميس أبريل 17, 2014 6:19 pm من طرف رامى النجار

» مطلوب وكلاء تجاريين لشركة دهانات ايطالية
الخميس أبريل 10, 2014 12:59 am من طرف leaders

» منتديات الزخرفة العملى مدرسة كفرسعد الصناعية بنات (محزوفات)
الإثنين مارس 17, 2014 3:03 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى (موجه عام \دمياط \رامى النجار)
الإثنين مارس 17, 2014 2:56 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى (رامى النجار)
الإثنين مارس 17, 2014 2:18 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى
الإثنين مارس 17, 2014 2:15 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى
الإثنين مارس 17, 2014 2:05 am من طرف رامى النجار

» مقارنة بين بويات الافان والثنثتيك 3 زخرفة
الإثنين مارس 17, 2014 2:03 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى
الإثنين مارس 17, 2014 1:59 am من طرف رامى النجار

» تعلم الرسم علي الزجاج بالصور
الأربعاء مارس 12, 2014 8:56 pm من طرف اhanen

» لوحات زيتيه رائعة حصريا فقط علي منتديات الزخرفة والاعلان
الإثنين فبراير 24, 2014 12:23 am من طرف Mostefabgf

» فوتوشوب 8 عربى نسخة محموله عربى 100% بدون تسطيب
الأحد فبراير 09, 2014 3:51 am من طرف dody_nasser

» [b]دى رسومات عملاها فى المدرسه عملى على الجدران مع اصحابى بالوان الزيت[/b]
السبت يناير 11, 2014 8:25 am من طرف fnoonalkon

» تركيب الباركية المسمار
السبت يناير 04, 2014 3:49 pm من طرف محمد شوقى

» ميزانية الزخرفة العلمى 30\12\2013
الجمعة ديسمبر 27, 2013 10:28 pm من طرف رامى النجار

» مراجعات تاريخ فنون من (الفن البدائى -اليابانى)
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:45 am من طرف رامى النجار

» ة مبادئ الكهرباء للصف الأول
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:34 am من طرف رامى النجار

» تطبيقات لتكاليف مقايسات الإعلان
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:31 am من طرف رامى النجار

» بنك أسئلة مادة العمليات وتطبيقاتها للصف الثالث تخصص الزخرفة الإعلان
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:29 am من طرف رامى النجار

»  اسئلة مادة الفنون للصف الثالث الثانوي الفني و إجاباتها النموذجية
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:17 am من طرف رامى النجار

» أسئلة مادة العمليات للصف الثالث الثانوى الفنى الباب الأول
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:15 am من طرف رامى النجار

» أسئلة عمليات الباب الثاني ثالثة زخرفة
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:12 am من طرف رامى النجار

» اسئلة على الباب الرابع من مادة عمليات الصف الثالث
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:09 am من طرف رامى النجار

» اسئلة معدات
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:06 am من طرف رامى النجار

» أسئلة على مادة الخامات للصف الثالث الثانوى الصناعى قسم زخرفة
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:00 am من طرف رامى النجار

» تعريف الزخرفة :
الإثنين ديسمبر 16, 2013 1:57 am من طرف رامى النجار

» اسئلة عن استراتيجيات التعليم
الخميس ديسمبر 12, 2013 3:11 am من طرف رامى النجار

» نماذج اسئلة على استراتجيات التدريس.خمس اسئلة تلخيص للدرس
الخميس ديسمبر 12, 2013 3:09 am من طرف رامى النجار

» مراجعات تاريخ فنون الثالث زخرفة
الخميس ديسمبر 12, 2013 2:38 am من طرف رامى النجار

» اسئلة عن استراتيجيات التعليم
الأربعاء ديسمبر 11, 2013 4:39 pm من طرف رامى النجار

» سؤال عن التعليم المتمايز
الإثنين ديسمبر 09, 2013 5:01 pm من طرف رامى النجار

» غرائب ابداعات البشرنحات خشب يبدع في نحت الخشب
الخميس نوفمبر 21, 2013 10:38 pm من طرف habibalroh770

» ملخص مادة المعدات الصف الاول الترم الاول
الخميس نوفمبر 21, 2013 10:14 pm من طرف habibalroh770

» فنون من النفايات
الخميس نوفمبر 21, 2013 9:53 pm من طرف habibalroh770

» ويندوز xp تثبيت اوتوماتيك في 5 دقائق
الخميس نوفمبر 14, 2013 12:52 am من طرف saidalamin

» عمل جدارى من اعمالى
الجمعة أكتوبر 18, 2013 11:51 am من طرف يارا

» معرض قسم الزخرفة بمدرسه الزخرفية بنات بدمياط 2010
الجمعة أكتوبر 04, 2013 6:15 pm من طرف مدحت الشوري

» كشط ودهانات الملاعب
الأحد يوليو 21, 2013 1:19 am من طرف محمد شوقى

» جديد لفظ الجلالة
الثلاثاء يونيو 04, 2013 4:51 pm من طرف رامى النجار

انت الزائر رقم
.: انت الزائر رقم منذ 20/ 7 / 2010:.
الساعة الان بتوقيت القاهرة

شاطر | 
 

 اسئلة عن استراتيجيات التعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رامى النجار
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 483
السٌّمعَة : 3
العمل/الدراسة : موجه\عام الزخرفة العلمى دمياط

مُساهمةموضوع: اسئلة عن استراتيجيات التعليم   الخميس ديسمبر 12, 2013 2:52 am

1- تعريف الإستراتيجيات التعليميةعود أصل كلمة إستراتيجية (strategy) إلى الكلمة اليونانية (strategia) والتي تعني البراعة العسكرية أو فن الحرب.
والإستراتيجية تشير إلى فن توزيع واستخدام وسائل وأدوات الجيش من أجل الوصول إلى هدف محدد.
وعند الالتحام المباشر مع العدو، فينتقل التركيز إلى التكتيكات والتي تشير إلى الطرق المتبعة في تنفيذ كل عنصر من عناصر الخطة وطريقة توظيف جميع المصادر والإمكانات بما فيها الجيوش في المعركة.
عرف استراتيجيات التدريس على انها مزيج بين طرق التريس الخاصة والعامة المتداخلة والمناسبة
لأهداف الموقف التعليمى , وأيضا يقصد بها تحركات المعلم داخل الفصل وخارجه .
أى ان الأستراتيجية هى طرق التدريس وأساليب التدريس التى يستخدمها المعلم لتحقيق الأهداف التربوية
والأهداف السلوكيه للتلاميذ للوصول لمستوى أفضل ا ستراتيجيات التعليم: تشير إلى الطرق الأساليب والخطط التي يتبعها المدرس للوصول إلى أهداف التعيم
هو، كل ما يتعلق بأسلوب توصيل المادة للطلاب من قبل المعلم لتحقيق هدف ما، وذلك يشمل كل الوسائل التي يتخذها المعلم لضبط الصف وإدارته؛ هذا وبالإضافة إلى الجو العام الذي يعيشه الطلبة والترتيبات الفيزيقية التي تساهم بعملية تقريب الطالب للأفكار والمفاهيم المبتغاة. تعمل الاستراتيجيات بالأساس على إثارة تفاعل ودافعية المتعلم لاستقبال المعلومات، وتؤدي إلى توجيهه نحو التغيير المطلوب. وقد تشتمل الوسائل، أو الطرائق أو الإجراءات التي يستخدمها المعلم، على طريقة الشرح التلقيني (المواجهة)، أو الطريقة الإستنتاجية أو الاستقرائية؛ أو شكل التجربة الحرة أو الموّجهة .. الخ، من الأشكال التقليدية أو الحديثة المقبولة, وأَنّ الخطة التي يقوم بها المعلم لتنفيذ هدف تعليمي، هي الاستراتيجية التعليمية؛ وقد تكون الاستراتيجية سهلة أو مركبة. كما وأنَّ الاستراتيجيات التعليمية تعتمد على تقنيات ومهارات عدة، يجب أن يتقنها المربي، عند توجهه للعمل الميداني مع المتعلمين. وقدرة المعلم على توظيف الاستراتيجية يعني أيضاً، معرفة متى يتم استخدامها، ومتي يتم استخدام غيرها أو التوقف عنها. * التدريس واستراتيجيات ـ الفرق بين طرائق التدريس وأساليب التدريس
هناك حدود فاصلة بين طرائق التدريس، وأساليب التدريس، واستراتيجيات التدريس، وأوضح أنه : يقصد بطريقة التدريس الطريقة التي يستخدمها المعلم في توصيل محتوى المنهج للطالب أثناء قيامه بالعملية التعليمية، بينما يرى أن أسلوب التدريس هو مجموعة الأنماط التدريسية الخاصة بالمعلم والمفضلة لديه، أي أن أسلوب التدريس يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالخصائص الشخصية للمعلم، ويؤكد على أن استراتيجية التدريس هي مجموعة تحركات المعلم داخل الصف التي تحدث أهمية استراتيجيات التدريس ويمكن إجمال أهمية التخطيط فيما يلي:
1. تحديد مسارات العمل في مجالاته المختلفة .
2. اختصار الوقت والجهد في عملية التنفيذ .
3. اختصار الزمن في عملية التطوير .
4. دراسة الواقع وتشخيص مشكلاته وإيجاد التناسق بين العملية التعليمية ومتغيرات المجتمع.
5. مواكبة التنمية الشاملة والإسهام فيها.
6. التنبؤ بالمستقبل وإعداد الخطط طويلة المدى .
7. متابعة العملية التعليمية وتطويرها .
8. الترشيد في الصرف على التعليم وسد مواطن الهدر .
استثمار الوقت الاستثمار الأمثل المبني على التسلسل والتوزيع الملائم لطبيعة العمل.
10- إيجاد الانسجام بين التعليم والمجتمع وسد الفجوة فيما بينهما .
تحقيق التكامل في العملية التعليمية بمختلف تفرعاتها.
وهذه الأهمية تمهد لخطة تستشف أهدافها من أهميتها وتبني عليها مراحلها ومواردها، لتسهم في مواجهة التحديات بأفضل الطرق وفق الإمكانات المتاحة. وعملية التخطيط تركز على الأهداف كقاعدة تقوم عليها أركان الخطة وبالنسبة إلى التخطيط التعليمي فإن أهدافه ومدى انسجامها مع الخطط الأخرى التي تشكل في النهاية عملية التنمية الأدارية والتعلمية في ظل التوجهات الجديدة في التعليم ، وهي من أهم الأشياء التي يجب أن يتنبه لها القيادي التربوي
________________________________________
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد أضحت التربية والتعليم في وقت أشد ما تكون فيه الحاجة إلى التغيير والتطوير لمواكبة ما يتميز به هذا العصر من ثورة علمية في المجالات التربوية وما يدعمها من وسائط وتقنيات لذا يتوجب علينا إعادة النظر والتفكير في كيفية إعداد أبنائنا بحيث يكتسبوا المعرفة وينقدوها وكذلك علي نقل التدريس نقلة نوعية من خلال تطوير أداء المعلمين وجعل استراتيجيات التدريس المستخدمة أكثر فعالية وحداثة، ومن هذا المنطلق يأتي مشروع تطوير استراتيجيات التدريس.

0
الهدف من المشروع
يتمثل الهدف العام لمشروع تطوير استراتيجيات التدريس في تطوير ممارسات المعلمين التدريسية التي تشمل أساليب التدريس وطرائقه والمواقف التعليمية داخل الصف الدراسي وخارجه من اجل الحصول علي نواتج علمية جديدة,



الأهداف التفصيلية

1. تزويد المعلمين بذخيرة من مهارات التدريس وأساليب تمكنهم من اختيار الاستراتيجيات الأكثر مناسبة للموقف التعليمي.

2. تطوير مهارات المشرفين التربويين والمديرين في مجال استراتيجيات التدريس.

3. تكثيف نشاطات الإشراف التربوي المتعلقة باستراتيجيات التدريس في إدارة التعليم.

4. نشر الوعي في المجتمع التربوي حول استراتيجيات التدريس.

5. اكتشاف المبدعين من التربويين في مجال استراتيجيات التدريس.

6. إثارة دافعية المعلمين نحو النمو المهني وخلق جو تعاوني بينهم.



مبررات تطوير استراتيجيات التدريس في المملكة العربيةالسعودية


1. العمل علي تحقيق أهداف سياسة التعليم العامة في المملكة التي تحث علي استخدام طرق وأساليب تساعد علي تنمية تفكير التلاميذ وإتاحة الفرصة لهم للإبداع.

2. وجود نسبة كبيرة من المعلمين تعتمد علي الإلقاء الذي ينتهي بالحفظ والترديد ويجعل دور المعلم سلبيا غير فاعلاً.

3. الحاجة إلى استراتيجيات تدريسية تثير دافعية التلاميذ للتعلم للمادة الدراسية وتعزز انتمائهم للمدرسة

4. ضعف إلمام بعض المعلمين باستراتيجيات التدريس التي تجعل التلميذ محورا نشطً للعملية التربوية التعليمية .

5. قصور الأساليب والطرق المعمول بها حاليا عن تنمية مهارات التلاميذ في العمل التعاوني

6. زيادة عدد التلاميذ في الفصول لدرجة تفوق قدرة المعلم على المتابعة والتوجيه..

7. الحاجة إلى تدريب المشرفين التربويين علي كيفية تنمية استراتيجيات التدريس.

8. ظهور اتجاهات حديثة في التربية تتعلق بمبادئ التدريس وأساليبه.
2- المرونة والقابلية للتطوير ، بحيث يمكن استخدامها من صف لآخر .
3- أن ترتبط بأهداف تدريس الموضوع الأساسية .
4- أن تعالج الفروق الفردية بين الطلاب .
5- أن تراعي نمط التدريس ونوعه ( فردي ، جماعي ) .
6- أن تراعي الإمكانات ال* ـ الفرق بين طرائق التدريس وأساليب التدريس واستراتيجيات التدريس :
. 2* ـ الفرق بين طرائق التدريس وأسالي.
مواصفات الاستراتيجية الجيدة في التدريس :
1- الشمول ، بحيث تتضمن جميع المواقف والاحتمالات المتوقعة في الموقف التعليمي .
ب التدريس واستراتيجيات التدريس :
هناك حدود فاصلة بين طرائق التدريس، وأساليب التدريس، واستراتيجيات التدريس، وأوضح أنه : يقصد بطريقة التدريس الطريقة التي يستخدمها المعلم في توصيل محتوى المنهج للطالب أثناء قيامه بالعملية التعليمية، بينما يرى أن أسلوب التدريس هو مجموعة الأنماط التدريسية الخاصة بالمعلم والمفضلة لديه، أي أن أسلوب التدريس يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالخصائص الشخصية للمعلم، ويؤكد على أن استراتيجية التدريس هي مجموعة تحركات المعلم داخل الصف التي تحدث بشكل منتظم ومتسلسل تهدف إلى تحقيق الأهداف التدريسية المعدة مسبقاً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ 3 [PPT]
نماذج التدريس
faculty.ksu.edu.sa/74637/DocLib5/نظريات%20التعلم2.ppt‏
نماذج التدريس. نموذج التدريس هو تصور مبسط يوضح ويلخص طبيعة التدريس وعناصره والعلاقات التى تربط بين تلك العناصر وعمليات بناء وتصميم وتنفيذ التدريس


● ـ إستراتيجيات التدريس «المفهوم ـ المواصفات ـ المكونات» .

● ـ عمر نايف الأحمدي .
* ـ المقدمة :
* ـ الحمد لله الذي شرفنا بالعمل في التربية والتعليم ، والصلاة والسلام على معلمنا الأول سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :
فإن مشروع تطوير استراتيجيات التدريس يهدف إلى تطوير ممارسات المعلمين التدريسية داخل الصف وخارجه ، مما يسهم في تغيير دور الطالب من متلق سلبي إلى دور نشط وحيوي ايجابي باحث عن المعلومة منتج لها .
ونظراً لأهمية دور المعلم والمشرف التربوي في نشر الوعي بالمجتمع التربوي حول استراتيجيات التدريس وبيان عوائدها على عملية التعلم ، فقد قام الفريق المحلي لمشروع تطوير استراتيجيات التدريس بالعاصمة المقدسة بمراجعة وتنقيح هذه النشرة المقدمة من عضو الفريق الأستاذ / عمر بن نايف الأحمدي، والتي تهدف إلى توضيح مفهوم استراتيجية التدريس ومكوناتها ومواصفاتها، والفرق بين طرائق التدريس وأساليبه واستراتيجياته .
وإننا إذ نقدم هذه النشرة لندعو الله أن ينفع بها كل من يطلع عليها، والله الهادي إلى سواء السبيل .

* ـ مفهوم استراتيجية التدريس :
* ـ يعتبر مصطلح الاستراتيجية من المصطلحات العسكرية والتي تعني استخدام الوسائل لتحقيق الأهداف، فالاستراتيجية عبارة عن إطار موجه لأساليب العمل ودليل مرشد لحركته .
وقد تطور مفهوم الاستراتيجية وأصبح يستخدم في كل موارد الدولة وفي جميع ميادينها واستخدم لفظ استراتيجية في كثير من الأنشطة التربوية، وقد عرفت كوثر كوجك الاستراتيجية في التعليم بأنها "خطة عمل عامة توضع لتحقيق أهداف معينة، ولتمنع تحقيق مخرجات غير مرغوب فيها" .
وذكر عبدالله شقيبل أن استراتيجيات التدريس يقصد بها "تحركات المعلم داخل الفصل، وأفعاله التي يقوم بها، والتي تحدث بشكل منتظم ومتسلسل" وأكد لتكون استراتيجية المعلم فعّالة فإنه مطالب بمهارات التدريس : (الحيوية والنشاط، الحركة داخل الفصل، تغيير طبقات الصوت أثناء التحدث، الإشارات، الانتقال بين مراكز التركيز الحسية، ..) .
بينما أشار يس قنديل إلى أن "استراتيجيات التدريس هي سياق من طرق التدريس الخاصة والعامة المتداخلة والمناسبة لأهداف الموقف التدريسي، والتي يمكن من خلالها تحقيق أهداف ذلك الموقف بأقل الإمكانات، وعلى أجود مستوى ممكن" .
ونخلص مما سبق أن استراتيجية التدريس هي خطوات إجرائية منتظمة ومتسلسلة بحيث تكون شاملة ومرنة ومراعية لطبيعة المتعلمين، والتي تمثل الواقع الحقيقي لما يحدث داخل الصف من استغلال لإمكانات متاحة، لتحقيق مخرجات تعليمية مرغوب فيها .

* ـ كيف تصمم الاستراتيجية ؟
* ـ تصمم الاستراتيجية في صورة خطوات إجرائية بحيث يكون لكل خطوة بدائل، حتى تتسم الاستراتيجية بالمرونة عند تنفيذها، وكل خطوة تحتوي على جزيئات تفصيلية منتظمة ومتتابعة لتحقيق الأهداف المرجوة، لذلك يتطلب من المعلم عند تنفيذ استراتيجية التدريس تخطيط منظم مراعياً في ذلك طبيعة المتعلمين وفهم الفروق الفردية بينهم والتعرف على مكونات التدريس .

* ـ مواصفات الاستراتيجية الجيدة في التدريس :
1- الشمول ، بحيث تتضمن جميع المواقف والاحتمالات المتوقعة في الموقف التعليمي .
2- المرونة والقابلية للتطوير ، بحيث يمكن استخدامها من صف لآخر .
3- أن ترتبط بأهداف تدريس الموضوع الأساسية .
4- أن تعالج الفروق الفردية بين الطلاب .
5- أن تراعي نمط التدريس ونوعه ( فردي ، جماعي ) .
6- أن تراعي الإمكانات المتاحة بالمدرسة .

* ـ المستخدمة للوصول إلى الأهداف .
4- الجو التعليمي مكونات استراتيجيات التدريس :
* ـ حدد أبو زينه (1417هـ، ص 107) مكونات استراتيجية التدريس على أنها :
1- الأهداف التدريسية .
2- التحركات التي يقوم بها المعلم وينظمها ليسير وفقها في تدريسه .
3- الأمثلة ، والتدريبات والمسائل والوسائلوالتنظيم الصفي للحصة .
5- استجابات الطلاب بمختلف مستوياتهم والناتجة عن المثيرات التي ينظمها المعلم ويخطط لها .
كما يرى أن تحركات المعلم هي العنصر المهم والرئيس في نجاح أي استراتيجية للتدريس ، لدرجة أن بعضهم عرف الاستراتيجية التدريسية على أنها تتابع منتظم ومتسلسل من تحركات المعلم .

* ـ الفرق بين طرائق التدريس وأساليب التدريس واستراتيجيات التدريس :
* ـ هناك بعض المفاهيم المهمة التي يجب أن نميز بين دلالاتها، لأن البعض يرى أنها مرادفات لمفهوم واحد، وهي طريقة التدريس، وأسلوب التدريس، واستراتيجية التدريس، وهي مفاهيم ذات علاقات فيما بينها، إلا أن لكل منها دلالته ومعناه .
ويبين ممدوح سليمان (ص 120) أن هذا الخلط ليس فقط في الكتابات والقراءات العربية، بل حتى في الكتابات والقراءات الأجنبية، وذكر أن هناك حدود فاصلة بين طرائق التدريس، وأساليب التدريس، واستراتيجيات التدريس، وأوضح أنه : يقصد بطريقة التدريس الطريقة التي يستخدمها المعلم في توصيل محتوى المنهج للطالب أثناء قيامه بالعملية التعليمية، بينما يرى أن أسلوب التدريس هو مجموعة الأنماط التدريسية الخاصة بالمعلم والمفضلة لديه، أي أن أسلوب التدريس يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالخصائص الشخصية للمعلم، ويؤكد على أن استراتيجية التدريس هي مجموعة تحركات المعلم داخل الصف التي تحدث بشكل منتظم ومتسلسل تهدف إلى تحقيق الأهداف التدريسية المعدة مسبقاً .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* ـ ـ


:المبادئ الأساسية لتطبيق التدريس المتمايز


:التدريس المتمايز
واهتماماتهم وأنماط تعلمهم المفضلة، ثم الاستجابة لكل ذلك داخل الصفت هو معرفة احتياجات المتعلمين المختلفة ومعلوماتهم السابقة واستعداداهم للتعلم

:المبادئ الأساسية لتطبيق التدريس المتمايز
.لدى المعلم فكرة واضحة بشأن ما هو مهم في المادة الدراسية -
.يعرف المعلم الفروق بين الطلاب ويقدرها ويبني عليها -
.التقويم والتعليم شيئان متلازمان -
.يعدل المعلم المحتوى, العملية, والناتج استجابة لاستعداد الطالب وميله وأسلوبه التعلمي. -
.يشارك جميع الطلاب في عمل ذو نفع حقيقي لهم -
.الطلاب والمعلمون متعاونون في التعلم -
(يعمل المعلم والطلاب معا بشكل مرن.(الوقت–تشكيل المجموعات–مصادر التعلم -
التدريس المتمايز
هو تعليم يهدف إلى رفع مستوى جميع الطلاب , وليس الطلاب الذين يواجهون مشكلات في التحصيل إنه سياسة مدرسية تأخذ بعين الاعتبار خصائص الفرد وخبراته السابقة ، وهدفها زيادة إمكانات وقدرات الطالب .
إن النقطة الأساسية في هذه السياسة هي توقعات المعلمين مـن الطلاب واتجاهات الطلاب نحو إمكاناتهم وقدراتهم ،إنها سياسة لتقديم بيئة تعليمية مناسبة لجميع الطلاب ، ويرتبط**التعليم** **المتمايز** بما يلي :
• استخدام أساليب تدريس تسمح بتنوع المهام والنتائج التعليمية .
• إعداد الدروس وتخطيطها وفق مبادئ التعليم المتمايز .
• تحديد أساليب **التعليم** **المتمايز** وفق كفايات المعلمين .
إن التحدي الذي يواجه المعلم هو :
كيف يعلّم جميع الطلاب ذوي القدرات والاتجاهات والميول المختلفة في الصف الواحد ؟
يقوم المبدأ الرئيسي للتعليم المتمايز على أن التعلّم هو لجميع الطلاب بغضالنظر عن مستوى مهاراتهم أو خلفياتهم .
وهو يفترض أن كل غرفة صف تحوي طلابمختلفين في قدراتهم الأكاديمية وأنماط التعلم وشخصياتهم واهتماماتهم وخلفيتهمالمعرفية وتجاربهم ودرجات التحفيز للتعلّم لديهم .
إن للطلاب قدرات واهتمامات ودوافع مختلفة وبالتالي فإن تقديم تعليم متمايز لهم يعتمد على ضرورة قيام المعلم بمعرفة خصائص وقدرات كل طالب على حدة ، وعلى قدرة المعلم على معرفة استراتيجيات ملائمة لتدريس كل طالب فليس هناك طريقه واحده للتدريس .
إن كل طالب يأتي إلى المدرسة محملاً بخبرات مختلفة فبعضهم يعرف عن الحيوانات , وبعضهم عن النباتات ، وبعضهم عن الكون , وبعضهم مارس عملاً منزلياً مع والديه , وبعضهم سافر إلى أماكن مختلفة خارج وطنه وبعضهم لم يسافر ، إنهم من بيئات مختلفة ويأتون بخبرات مختلفة .
الاختلافات بين الطلاب :
يمكن التحدث عن الاختلافات التالية :
* اختلافات في البيئة المنزلية .
* اختلافات في الثقافة .
* اختلافات في التوقعات من المدرسة .
* اختلافات في الخبرات .
* اختلافات في الاستجابة لمتطلبات الدارسة .
* اختلافات في طرق إدراك العالم .
والتحدي هو كيف نعلم هؤلاء !
يهدفالتعليم المتمايز إلى الحصول على أقصى نمو لكل طالب وتحقيق النجاح الفرديبالاستجابة إلى احتياجات التعليم المتميزة له ، وذلك بدلاً من الدرجة والموضوعالجاري تعلمه. وسوف يختار الطلاب الطريقة التي ستناسبهم وتسمح لهم بتعلّم أقصى مايمكن .
إن عمليات التدريس تتضمن : مقررات ومحتوى . أهداف . أساليب . مصادر . تقويم .
حتى يتمكن معلم من الوصول إلى التمايز سوف يحتاج إلى تطبيق أفضلممارسات التدريس ، وذلك لإنشاء طرق مختلفة للاستجابة إلى احتياجات التعلّم المتنوعةلدى الطلاب ، وقد يبدأ بتنويع المحتوى أو العملية أو المنتج لكل مجموعة في الصف.
مع التمايز يتم توزيع مفاهيم المنهاج الدراسي الأساسية على جميع الطلاب ،ولكن تعقيد المحتوى ونشاطات التعلّم و مشاريع الطلاب ستختلف بحيث يواجه جميعالطلاب التحدي المناسب .
ويتطلب التمايز ضبط المنهاج الدراسي وإعادة تنظيم عرضالمعلومات على المتعلمين.
وقد تحتاج المعلومات والمحتوى في المنهاج الدراسيإلى أن تقدم بطرق مختلفة أو ترتب بحيث تصبح أكثر قابلية للفهم ومرتبطة مباشرةباحتياجات التعلّم الحالية للطلاب .
من الظلم أن نطالب المعلم باكتشاف طريقه تناسب كل طالب فالمسألة تتطلب تنظيم الطلاب في مجموعات وتدريس كل مجموعه بالطريقة الملائمة .
و أبرز نقطه هنا هي نقطة البدء وهي التقويم إننا نقوّم قدرات كل طالب لتكون أساساً لتعليمه .
ثم نقيّم **التعليم** برمته : أهدافه وأساليبه ومصادره لنحكم هل تلقى الطالب ما يلائمه من تعليم ؟
والتقويم هنا نقطة انطلاق جديده لتعليم جديد .

الفرق بين **التعليم** العادي والتعليم المتمايز :
في **التعليم** العادي يقدّم المعلم مثيراً واحداً أو هدفاً واحد ويكلّف الطلبة بنشاط واحد ليحققوا نفس المخرجات .
نفس المثير نفس المهمة أو النشاط _ نفس المخرجات .
إذا أراد المعلم أن يراعي الفروق الفردية فإنه يعمل على تقديم نفس المثير للجميع ونفس المهمة ولكن يقبل منهم مخرجات مختلفة . ففي هذه الحالة يراعي قدرات وإمكانات الطلبة فهم لا يستطيعون جميعاً الوصول إلى نفس النتائج أو المخرجات لأنهم متفاوتون في قدراتهم .
نفس المثير نفس المهمة مخرجات مختلفة حسب مستوياتهم .
أما إذا أراد المعلم تقديم تعليم متمايز فإنه يقدم نفس المثير ومهام متنوعة ليصل إلى نفس المخرجات .
نفس المثير مهام متنوعة وأساليب متنوعة ___ نفس المخرجات .
إننا هنا علّمنا الجميع نفس الدرس لكن بأساليب ومهام متنوعة .

لماذا يعتبر التعليمالمتمايز مهماً اليوم ؟
يؤهل المعلمين لفتح فرص تعلم لجميع الطلاب ،وذلك بتوفير تجارب تعلّم مختلفة .
يسمح للمعلمين بوضع الممارسات الأفضلالمستندة إلى البحث في سياق ذي معنى بالنسبة للتعلّم .
يساعد المعلمين علىفهم واستخدام التقييم كأداة مهمة لتحريك التعليم .
يضيف استراتيجيات تعليميةجديدة للمعلمين 'صناديق أدوات'، وذلك بتقديم أو دعم تقنيات لمساعدة المعلمين فيالتركيز على أساسيات المنهاج الدراسي .
يقدم للمديرين والمعلمين والطلاب نظامإدارة تعليمي يكون أكثر فاعلية في تحقيق متطلبات الاختبار عاليالمستوى .
يلبي متطلبات المنهاج الدراسي بطريقة ذات معنى لتحقيق نجاح الطلاب .

خطوات **التعليم** المتمايز :
1- يحدد المعلم المهارات والقدرات الخاصة بكل طالب محاولاً الإجابة عن السؤالين :
س1 : ماذا يعرف كل طالب ؟
س2 : ماذا يحتاج كل طالب ؟
إنه بذلك يحدد أهداف الدرس , ويحدد المخرجات المتوقعة , كما يحدد معايير تقويم مدى تحقق الأهداف .
2-يختار المعلم استراتيجيات التدريس الملائمة لكل طالب أو للمجموعات .
3- يحدد المهام التي سيقوم بها الطالب لتحقيق أهداف التعليم

ـــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رامى النجار
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 483
السٌّمعَة : 3
العمل/الدراسة : موجه\عام الزخرفة العلمى دمياط

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة عن استراتيجيات التعليم   الخميس ديسمبر 12, 2013 2:59 am

وزارة التربية والتعليم
قطاع التعليم الفني
مركز المعلومات الفنية والتطبيقية
استراتيجيات التعليم و التعلم الحديثة لموجهة تحديات القرن الحادي والعشرين ( استراتيجية التعليم المتمايز)
داد الباحث
محمد أحمد توفيق
الاستراتيجيات التدريس الحديثة
مما لا شك فيه أن استراتيجيات التدريس المختلفة سواء القديمة أو الحديثة قد خدمة
عمليات التعليم و التعلم. ولكن التطور السريع الذي واكب الثورة الصناعية و المعلوماتية تطلب نوع جديد من استراتيجيات التدريس الحديثة تراعي الاحتياجات المختلفة للمتعلمين. فالطرق التقليدية في عمليات التعليم و التعلم لم تعد ذات فائدة كبيرة لإثراء التساؤلات الكثيرة والمختلفة للمتعلمين.
مفهوم استراتيجية التدريس





































التدريس المتمايز
مفهوم التدريس المتمايز
لا يختلف اثنان على أن المتعلمين يختلفون و يتمايزون في جوانب كثيرة وتحت مؤثرات وعوامل متعددة ومن هذه الجوانب الاستعداد والميول والاهتمامات. والحقيقة أن منبع هذه الاختلافات يمكن أن يرد إلى مصادر متعددة مثل المعرفة السابقة، الخصائص والميول، البيئة المنزلية، القدرات والمواهب، والأساليب التي يتعلمون بها.
ومن هذا المنطلق فلقد ظهر مفهوم جديد للتعليم والتعلم ألا وهو التعليم المتمايز والذي يسميه بعض التربويين تنويع التدريس أو التدريس المتباين.
و نال هذا النوع من التعليم قدر كبير من الاهتمام والتطوير عل يد الدكتورة كارول آن توملينسون Carol Ann Tomlinson أستاذة القيادة التربوية المشاركة ، في كلية Curry للتربية بجامعة فرجينيا.
و عرفت توملينسون Tomlinson(2001) التعليم المتمايز في ابسط مستوياته بأنه
هو عملية) رج وإعادة تنظيم ( ما يجري في غرفة الصف لكي تتوفر للمتعلمين خيارات متعددةللوصول للمعلومة، وتكوين معنى للأفكار وللتعبير عما تعلموه، وبمعنى آخر يوفر التعليم المتمايز سبل مختلفة لتمكن من المحتوى، ومعالجة وتكوين معنى للأفكار وتطوير منتجات تمكن كل متعلم من التعلم بفعالية"ص(1)
و ذكرت كوجك وآخرون ( ٢٠٠٨ م) مجموعة من التعاريف لمفهوم التعليم المتمايزمنها "انه يعني تعرف احتياجات المتعلمين المختلفة ومعلوماتهم السابقة واستعدادهم للتعلم ومستواهم اللغوي، وميولهم وأنماط تعلمهم المفضلة، ثم الاستجابة لذلك في عملية التدريس. إذناً تنويع التدريس هو عملية تعليم وتعلم تلاميذ بينهم اختلافات كثيرة في فصل دراسي واحد" (ص ٢٥
و عرف عطية ( ٢٠٠٩ م) التعليم المتمايز بأنه " نظام تعليمي يرمي إلى تحقيق مخرجات تعليمية واحدة بإجراءات وعمليات وأدوات مختلفة وبذلك يلتقي مع إستراتجية التدريس بالذكاءات المتعددة التي تعد شكلا من أشكال أو إستراتيجية من الاستراتيجيات التي يتم بها"(ص ٣٢
وذكر عبيدات و أبو السميد ( ٢٠٠٧ م ) بأن التعليم المتمايز "هو تعليم يهدف إلى رفع مستوى جميع الطلبة، وليس الطلبة الذين يواجهون مشكلات في التحصيل . إنه سياسة مدرسية تأخذ باعتبارها خصائص الفرد وخبراته السابقة، وهدفها زيادة إمكانات وقدرات الطالب. إن النقطة الأساسية في هذه السياسة هي: توقعات المعلمين من الطلبة، واتجاهات الطلبة إمكاناتهم و قدراتهم . إنها سياسة لتقديم بيئة تعليمية مناسبة لجميع الطلبة" (ص117)
و أضاف هالHall(2002) أن التعليم المتمايز " يعرف بأنه مجموعة من كثير من
النظريات و الممارسات المتعلقة بالتدريس الفعال وارتباطها بالتحصيل الدراسي للطالب. ويضيف بأنه إستراتيجية تدريسية تعتمد على افتراض أن مداخل التدريس يجب أن تختلف وتتكيف بالارتباط مع الأفراد والطلاب المختلفين في الفصول الدراسية" .
رئى الباحث
ويجب أن نفرق بين مفهوم التعليم المتمايزوتفريد التعليم (Individualized Instruction) فقد ذكرت كوجك وآخرون ( ٢٠٠٨ م) "أن
تنويع التدريس لا يركز على كل تلميذ منفرداً ويضع له برنامجه الخاص، ولكنه يتم تعرف قدرات وميول وخلفيات التلاميذ، وباستخدام إستراتيجية المجموعات المرنة، يوزع المعلم التلاميذ في مجموعات صغيرة أو يطلب من كل تلميذ العمل مع زميل له وفقا لمحور التشابه بين التلاميذ بمعنى أن المجموعات لا تكون ثابتة طوال العام من موضوع إلى آخر ولكنها تختلف من موضوع إلى آخر . أما تفريد التعليم فيتطلب التزام كل تلميذ بالبرنامج الذي تم تخطيطه خصيصاً له طوال العام"(ص ٣٩
ومن الناحية الأخرى يجب أن نفرق بين مفهوم التعليم المتمايز ومبدأ الفروق الفردية
فقد ذكر عطية ( ٢٠٠٩ م) "إن الفرق بين التعليم المتمايز ومراعاة الفروق الفردية فعلى الرغم مما يبدو بينهما من تقارب إلا أن الفرق يكمن في أن المعلم عندما يقصد مراعاة الفروق الفردية فإنه يقدم المادة نفسها بالطريقة نفسها لكنه يقبل مخرجات تعلم مختلفة أو بتعبير آخر أنه يراعي قدرات الطلبة وميولهم ولكنه لا يستطيع تمكين جميع الطلبة من الوصول إلى النتائج أو المخرجات نفسها في حين يسعى بالتعلم المتمايز إلى تحقيق المخرجات نفسها بمهمات وإجراءات مختلفة أي تعليم جميع الطلبة الدرس نفسه ولكن بأساليب وعمليات مختلفة . ومعنى هذا أن التعليم المتمايز لا يتطلب تغيير مناهج التعليم إنما تنويع أساليب تنفيذ تلك المناهج المتمثلة بعمليات التدريس(ص326)
لمحه تاريخية لتدريس المتمايز
على الرغم من حداثة تبني المفهوم الاصطلاحي للتعليم المتمايز في حقل التدريس إلا أن التعليم المتمايز لا يعتبر ظاهرة جديدة في مجال التربية والتعليم، فلقد عثر على بعض الكتابات المتعلقة بالتعليم لدى المصريين واليونانيين القدماء والتي تدعو إلى الاهتمام بالتعليم الذي يلبي الاحتياجات المختلفة للمتعلمين ولقد ذكر ريتدلدج Retdlge(2003) بأن " التعليم المتمايز لا يعتبر ظاهرة جديدة في مجال التربية والتعليم، وان المدرسة ذات الصف الواحد في الماضي وجدت طريق لتلبي الاحتياجات المختلفة للطلاب من خلال العمل مع قدرات مختلفة. وان المذهب المعاصر للتعليم المتمايز اخذ شكله من نمو الأبحاث في مجال التعليم معتمدة على أفضل الممارسات في مجال التربية الخاصة، وتعليم الموهوبين، والفصول ذات الأعمار المختلفة، وإضافة إلى ذلك الأبحاث الحديثة على الدماغ و الذكاءات المتعددة".
وأضافت بلاز Blaz(2006) "بان التعليم المتمايز كان موجوداً منذ عقدين من الزمن
ولكنه كان مخصص للطلاب الموهوبين والفائقين عقلياً )هؤلاء الطلاب الذين يعملون أعلى من المستو .( ومنذ ٨أو ١٠ سنوات ماضية، بدأ المعلمون في استخدامه في التربية الخاصة (هؤلاء الطلاب الذين يعملون اقل من المستوى)وبعد
ذلك تم استخدامه مع جميع الطلاب"
































































































































وزارة التربية والتعليم
قطاع التعليم الفني
مركز المعلومات الفنية والتطبيقية
استراتيجيات التعليم و التعلم الحديثة لموجهة تحديات القرن الحادي والعشرين ( استراتيجية التعليم المتمايز)
داد الباحث
محمد أحمد توفيق
الاستراتيجيات التدريس الحديثة
مما لا شك فيه أن استراتيجيات التدريس المختلفة سواء القديمة أو الحديثة قد خدمة
عمليات التعليم و التعلم. ولكن التطور السريع الذي واكب الثورة الصناعية و المعلوماتية تطلب نوع جديد من استراتيجيات التدريس الحديثة تراعي الاحتياجات المختلفة للمتعلمين. فالطرق التقليدية في عمليات التعليم و التعلم لم تعد ذات فائدة كبيرة لإثراء التساؤلات الكثيرة والمختلفة للمتعلمين.
مفهوم استراتيجية التدريس





































التدريس المتمايز
مفهوم التدريس المتمايز
لا يختلف اثنان على أن المتعلمين يختلفون و يتمايزون في جوانب كثيرة وتحت مؤثرات وعوامل متعددة ومن هذه الجوانب الاستعداد والميول والاهتمامات. والحقيقة أن منبع هذه الاختلافات يمكن أن يرد إلى مصادر متعددة مثل المعرفة السابقة، الخصائص والميول، البيئة المنزلية، القدرات والمواهب، والأساليب التي يتعلمون بها.
ومن هذا المنطلق فلقد ظهر مفهوم جديد للتعليم والتعلم ألا وهو التعليم المتمايز والذي يسميه بعض التربويين تنويع التدريس أو التدريس المتباين.
و نال هذا النوع من التعليم قدر كبير من الاهتمام والتطوير عل يد الدكتورة كارول آن توملينسون Carol Ann Tomlinson أستاذة القيادة التربوية المشاركة ، في كلية Curry للتربية بجامعة فرجينيا.
و عرفت توملينسون Tomlinson(2001) التعليم المتمايز في ابسط مستوياته بأنه
هو عملية) رج وإعادة تنظيم ( ما يجري في غرفة الصف لكي تتوفر للمتعلمين خيارات متعددةللوصول للمعلومة، وتكوين معنى للأفكار وللتعبير عما تعلموه، وبمعنى آخر يوفر التعليم المتمايز سبل مختلفة لتمكن من المحتوى، ومعالجة وتكوين معنى للأفكار وتطوير منتجات تمكن كل متعلم من التعلم بفعالية"ص(1)
و ذكرت كوجك وآخرون ( ٢٠٠٨ م) مجموعة من التعاريف لمفهوم التعليم المتمايزمنها "انه يعني تعرف احتياجات المتعلمين المختلفة ومعلوماتهم السابقة واستعدادهم للتعلم ومستواهم اللغوي، وميولهم وأنماط تعلمهم المفضلة، ثم الاستجابة لذلك في عملية التدريس. إذناً تنويع التدريس هو عملية تعليم وتعلم تلاميذ بينهم اختلافات كثيرة في فصل دراسي واحد" (ص ٢٥
و عرف عطية ( ٢٠٠٩ م) التعليم المتمايز بأنه " نظام تعليمي يرمي إلى تحقيق مخرجات تعليمية واحدة بإجراءات وعمليات وأدوات مختلفة وبذلك يلتقي مع إستراتجية التدريس بالذكاءات المتعددة التي تعد شكلا من أشكال أو إستراتيجية من الاستراتيجيات التي يتم بها"(ص ٣٢
وذكر عبيدات و أبو السميد ( ٢٠٠٧ م ) بأن التعليم المتمايز "هو تعليم يهدف إلى رفع مستوى جميع الطلبة، وليس الطلبة الذين يواجهون مشكلات في التحصيل . إنه سياسة مدرسية تأخذ باعتبارها خصائص الفرد وخبراته السابقة، وهدفها زيادة إمكانات وقدرات الطالب. إن النقطة الأساسية في هذه السياسة هي: توقعات المعلمين من الطلبة، واتجاهات الطلبة إمكاناتهم و قدراتهم . إنها سياسة لتقديم بيئة تعليمية مناسبة لجميع الطلبة" (ص117)
و أضاف هالHall(2002) أن التعليم المتمايز " يعرف بأنه مجموعة من كثير من
النظريات و الممارسات المتعلقة بالتدريس الفعال وارتباطها بالتحصيل الدراسي للطالب. ويضيف بأنه إستراتيجية تدريسية تعتمد على افتراض أن مداخل التدريس يجب أن تختلف وتتكيف بالارتباط مع الأفراد والطلاب المختلفين في الفصول الدراسية" .
رئى الباحث
ويجب أن نفرق بين مفهوم التعليم المتمايزوتفريد التعليم (Individualized Instruction) فقد ذكرت كوجك وآخرون ( ٢٠٠٨ م) "أن
تنويع التدريس لا يركز على كل تلميذ منفرداً ويضع له برنامجه الخاص، ولكنه يتم تعرف قدرات وميول وخلفيات التلاميذ، وباستخدام إستراتيجية المجموعات المرنة، يوزع المعلم التلاميذ في مجموعات صغيرة أو يطلب من كل تلميذ العمل مع زميل له وفقا لمحور التشابه بين التلاميذ بمعنى أن المجموعات لا تكون ثابتة طوال العام من موضوع إلى آخر ولكنها تختلف من موضوع إلى آخر . أما تفريد التعليم فيتطلب التزام كل تلميذ بالبرنامج الذي تم تخطيطه خصيصاً له طوال العام"(ص ٣٩
ومن الناحية الأخرى يجب أن نفرق بين مفهوم التعليم المتمايز ومبدأ الفروق الفردية
فقد ذكر عطية ( ٢٠٠٩ م) "إن الفرق بين التعليم المتمايز ومراعاة الفروق الفردية فعلى الرغم مما يبدو بينهما من تقارب إلا أن الفرق يكمن في أن المعلم عندما يقصد مراعاة الفروق الفردية فإنه يقدم المادة نفسها بالطريقة نفسها لكنه يقبل مخرجات تعلم مختلفة أو بتعبير آخر أنه يراعي قدرات الطلبة وميولهم ولكنه لا يستطيع تمكين جميع الطلبة من الوصول إلى النتائج أو المخرجات نفسها في حين يسعى بالتعلم المتمايز إلى تحقيق المخرجات نفسها بمهمات وإجراءات مختلفة أي تعليم جميع الطلبة الدرس نفسه ولكن بأساليب وعمليات مختلفة . ومعنى هذا أن التعليم المتمايز لا يتطلب تغيير مناهج التعليم إنما تنويع أساليب تنفيذ تلك المناهج المتمثلة بعمليات التدريس(ص326)
لمحه تاريخية لتدريس المتمايز
على الرغم من حداثة تبني المفهوم الاصطلاحي للتعليم المتمايز في حقل التدريس إلا أن التعليم المتمايز لا يعتبر ظاهرة جديدة في مجال التربية والتعليم، فلقد عثر على بعض الكتابات المتعلقة بالتعليم لدى المصريين واليونانيين القدماء والتي تدعو إلى الاهتمام بالتعليم الذي يلبي الاحتياجات المختلفة للمتعلمين ولقد ذكر ريتدلدج Retdlge(2003) بأن " التعليم المتمايز لا يعتبر ظاهرة جديدة في مجال التربية والتعليم، وان المدرسة ذات الصف الواحد في الماضي وجدت طريق لتلبي الاحتياجات المختلفة للطلاب من خلال العمل مع قدرات مختلفة. وان المذهب المعاصر للتعليم المتمايز اخذ شكله من نمو الأبحاث في مجال التعليم معتمدة على أفضل الممارسات في مجال التربية الخاصة، وتعليم الموهوبين، والفصول ذات الأعمار المختلفة، وإضافة إلى ذلك الأبحاث الحديثة على الدماغ و الذكاءات المتعددة".
وأضافت بلاز Blaz(2006) "بان التعليم المتمايز كان موجوداً منذ عقدين من الزمن
ولكنه كان مخصص للطلاب الموهوبين والفائقين عقلياً )هؤلاء الطلاب الذين يعملون أعلى من المستو .( ومنذ ٨أو ١٠ سنوات ماضية، بدأ المعلمون في استخدامه في التربية الخاصة (هؤلاء الطلاب الذين يعملون اقل من المستوى)وبعد
ذلك تم استخدامه مع جميع الطلاب"
































































































































وزارة التربية والتعليم
قطاع التعليم الفني
مركز المعلومات الفنية والتطبيقية
استراتيجيات التعليم و التعلم الحديثة لموجهة تحديات القرن الحادي والعشرين ( استراتيجية التعليم المتمايز)
داد الباحث
محمد أحمد توفيق
الاستراتيجيات التدريس الحديثة
مما لا شك فيه أن استراتيجيات التدريس المختلفة سواء القديمة أو الحديثة قد خدمة
عمليات التعليم و التعلم. ولكن التطور السريع الذي واكب الثورة الصناعية و المعلوماتية تطلب نوع جديد من استراتيجيات التدريس الحديثة تراعي الاحتياجات المختلفة للمتعلمين. فالطرق التقليدية في عمليات التعليم و التعلم لم تعد ذات فائدة كبيرة لإثراء التساؤلات الكثيرة والمختلفة للمتعلمين.
مفهوم استراتيجية التدريس





































التدريس المتمايز
مفهوم التدريس المتمايز
لا يختلف اثنان على أن المتعلمين يختلفون و يتمايزون في جوانب كثيرة وتحت مؤثرات وعوامل متعددة ومن هذه الجوانب الاستعداد والميول والاهتمامات. والحقيقة أن منبع هذه الاختلافات يمكن أن يرد إلى مصادر متعددة مثل المعرفة السابقة، الخصائص والميول، البيئة المنزلية، القدرات والمواهب، والأساليب التي يتعلمون بها.
ومن هذا المنطلق فلقد ظهر مفهوم جديد للتعليم والتعلم ألا وهو التعليم المتمايز والذي يسميه بعض التربويين تنويع التدريس أو التدريس المتباين.
و نال هذا النوع من التعليم قدر كبير من الاهتمام والتطوير عل يد الدكتورة كارول آن توملينسون Carol Ann Tomlinson أستاذة القيادة التربوية المشاركة ، في كلية Curry للتربية بجامعة فرجينيا.
و عرفت توملينسون Tomlinson(2001) التعليم المتمايز في ابسط مستوياته بأنه
هو عملية) رج وإعادة تنظيم ( ما يجري في غرفة الصف لكي تتوفر للمتعلمين خيارات متعددةللوصول للمعلومة، وتكوين معنى للأفكار وللتعبير عما تعلموه، وبمعنى آخر يوفر التعليم المتمايز سبل مختلفة لتمكن من المحتوى، ومعالجة وتكوين معنى للأفكار وتطوير منتجات تمكن كل متعلم من التعلم بفعالية"ص(1)
و ذكرت كوجك وآخرون ( ٢٠٠٨ م) مجموعة من التعاريف لمفهوم التعليم المتمايزمنها "انه يعني تعرف احتياجات المتعلمين المختلفة ومعلوماتهم السابقة واستعدادهم للتعلم ومستواهم اللغوي، وميولهم وأنماط تعلمهم المفضلة، ثم الاستجابة لذلك في عملية التدريس. إذناً تنويع التدريس هو عملية تعليم وتعلم تلاميذ بينهم اختلافات كثيرة في فصل دراسي واحد" (ص ٢٥
و عرف عطية ( ٢٠٠٩ م) التعليم المتمايز بأنه " نظام تعليمي يرمي إلى تحقيق مخرجات تعليمية واحدة بإجراءات وعمليات وأدوات مختلفة وبذلك يلتقي مع إستراتجية التدريس بالذكاءات المتعددة التي تعد شكلا من أشكال أو إستراتيجية من الاستراتيجيات التي يتم بها"(ص ٣٢
وذكر عبيدات و أبو السميد ( ٢٠٠٧ م ) بأن التعليم المتمايز "هو تعليم يهدف إلى رفع مستوى جميع الطلبة، وليس الطلبة الذين يواجهون مشكلات في التحصيل . إنه سياسة مدرسية تأخذ باعتبارها خصائص الفرد وخبراته السابقة، وهدفها زيادة إمكانات وقدرات الطالب. إن النقطة الأساسية في هذه السياسة هي: توقعات المعلمين من الطلبة، واتجاهات الطلبة إمكاناتهم و قدراتهم . إنها سياسة لتقديم بيئة تعليمية مناسبة لجميع الطلبة" (ص117)
و أضاف هالHall(2002) أن التعليم المتمايز " يعرف بأنه مجموعة من كثير من
النظريات و الممارسات المتعلقة بالتدريس الفعال وارتباطها بالتحصيل الدراسي للطالب. ويضيف بأنه إستراتيجية تدريسية تعتمد على افتراض أن مداخل التدريس يجب أن تختلف وتتكيف بالارتباط مع الأفراد والطلاب المختلفين في الفصول الدراسية" .
رئى الباحث
ويجب أن نفرق بين مفهوم التعليم المتمايزوتفريد التعليم (Individualized Instruction) فقد ذكرت كوجك وآخرون ( ٢٠٠٨ م) "أن
تنويع التدريس لا يركز على كل تلميذ منفرداً ويضع له برنامجه الخاص، ولكنه يتم تعرف قدرات وميول وخلفيات التلاميذ، وباستخدام إستراتيجية المجموعات المرنة، يوزع المعلم التلاميذ في مجموعات صغيرة أو يطلب من كل تلميذ العمل مع زميل له وفقا لمحور التشابه بين التلاميذ بمعنى أن المجموعات لا تكون ثابتة طوال العام من موضوع إلى آخر ولكنها تختلف من موضوع إلى آخر . أما تفريد التعليم فيتطلب التزام كل تلميذ بالبرنامج الذي تم تخطيطه خصيصاً له طوال العام"(ص ٣٩
ومن الناحية الأخرى يجب أن نفرق بين مفهوم التعليم المتمايز ومبدأ الفروق الفردية
فقد ذكر عطية ( ٢٠٠٩ م) "إن الفرق بين التعليم المتمايز ومراعاة الفروق الفردية فعلى الرغم مما يبدو بينهما من تقارب إلا أن الفرق يكمن في أن المعلم عندما يقصد مراعاة الفروق الفردية فإنه يقدم المادة نفسها بالطريقة نفسها لكنه يقبل مخرجات تعلم مختلفة أو بتعبير آخر أنه يراعي قدرات الطلبة وميولهم ولكنه لا يستطيع تمكين جميع الطلبة من الوصول إلى النتائج أو المخرجات نفسها في حين يسعى بالتعلم المتمايز إلى تحقيق المخرجات نفسها بمهمات وإجراءات مختلفة أي تعليم جميع الطلبة الدرس نفسه ولكن بأساليب وعمليات مختلفة . ومعنى هذا أن التعليم المتمايز لا يتطلب تغيير مناهج التعليم إنما تنويع أساليب تنفيذ تلك المناهج المتمثلة بعمليات التدريس(ص326)
لمحه تاريخية لتدريس المتمايز
على الرغم من حداثة تبني المفهوم الاصطلاحي للتعليم المتمايز في حقل التدريس إلا أن التعليم المتمايز لا يعتبر ظاهرة جديدة في مجال التربية والتعليم، فلقد عثر على بعض الكتابات المتعلقة بالتعليم لدى المصريين واليونانيين القدماء والتي تدعو إلى الاهتمام بالتعليم الذي يلبي الاحتياجات المختلفة للمتعلمين ولقد ذكر ريتدلدج Retdlge(2003) بأن " التعليم المتمايز لا يعتبر ظاهرة جديدة في مجال التربية والتعليم، وان المدرسة ذات الصف الواحد في الماضي وجدت طريق لتلبي الاحتياجات المختلفة للطلاب من خلال العمل مع قدرات مختلفة. وان المذهب المعاصر للتعليم المتمايز اخذ شكله من نمو الأبحاث في مجال التعليم معتمدة على أفضل الممارسات في مجال التربية الخاصة، وتعليم الموهوبين، والفصول ذات الأعمار المختلفة، وإضافة إلى ذلك الأبحاث الحديثة على الدماغ و الذكاءات المتعددة".
وأضافت بلاز Blaz(2006) "بان التعليم المتمايز كان موجوداً منذ عقدين من الزمن
ولكنه كان مخصص للطلاب الموهوبين والفائقين عقلياً )هؤلاء الطلاب الذين يعملون أعلى من المستو .( ومنذ ٨أو ١٠ سنوات ماضية، بدأ المعلمون في استخدامه في التربية الخاصة (هؤلاء الطلاب الذين يعملون اقل من المستوى)وبعد
ذلك تم استخدامه مع جميع الطلاب"
































































































































1- تعريف الإستراتيجيات التعليميةعود أصل كلمة إستراتيجية (strategy) إلى الكلمة اليونانية (strategia) والتي تعني البراعة العسكرية أو فن الحرب.
والإستراتيجية تشير إلى فن توزيع واستخدام وسائل وأدوات الجيش من أجل الوصول إلى هدف محدد.
وعند الالتحام المباشر مع العدو، فينتقل التركيز إلى التكتيكات والتي تشير إلى الطرق المتبعة في تنفيذ كل عنصر من عناصر الخطة وطريقة توظيف جميع المصادر والإمكانات بما فيها الجيوش في المعركة.
عرف استراتيجيات التدريس على انها مزيج بين طرق التريس الخاصة والعامة المتداخلة والمناسبة
لأهداف الموقف التعليمى , وأيضا يقصد بها تحركات المعلم داخل الفصل وخارجه .
أى ان الأستراتيجية هى طرق التدريس وأساليب التدريس التى يستخدمها المعلم لتحقيق الأهداف التربوية
والأهداف السلوكيه للتلاميذ للوصول لمستوى أفضل ا ستراتيجيات التعليم: تشير إلى الطرق الأساليب والخطط التي يتبعها المدرس للوصول إلى أهداف التعيم
هو، كل ما يتعلق بأسلوب توصيل المادة للطلاب من قبل المعلم لتحقيق هدف ما، وذلك يشمل كل الوسائل التي يتخذها المعلم لضبط الصف وإدارته؛ هذا وبالإضافة إلى الجو العام الذي يعيشه الطلبة والترتيبات الفيزيقية التي تساهم بعملية تقريب الطالب للأفكار والمفاهيم المبتغاة. تعمل الاستراتيجيات بالأساس على إثارة تفاعل ودافعية المتعلم لاستقبال المعلومات، وتؤدي إلى توجيهه نحو التغيير المطلوب. وقد تشتمل الوسائل، أو الطرائق أو الإجراءات التي يستخدمها المعلم، على طريقة الشرح التلقيني (المواجهة)، أو الطريقة الإستنتاجية أو الاستقرائية؛ أو شكل التجربة الحرة أو الموّجهة .. الخ، من الأشكال التقليدية أو الحديثة المقبولة, وأَنّ الخطة التي يقوم بها المعلم لتنفيذ هدف تعليمي، هي الاستراتيجية التعليمية؛ وقد تكون الاستراتيجية سهلة أو مركبة. كما وأنَّ الاستراتيجيات التعليمية تعتمد على تقنيات ومهارات عدة، يجب أن يتقنها المربي، عند توجهه للعمل الميداني مع المتعلمين. وقدرة المعلم على توظيف الاستراتيجية يعني أيضاً، معرفة متى يتم استخدامها، ومتي يتم استخدام غيرها أو التوقف عنها. * التدريس واستراتيجيات ـ الفرق بين طرائق التدريس وأساليب التدريس
هناك حدود فاصلة بين طرائق التدريس، وأساليب التدريس، واستراتيجيات التدريس، وأوضح أنه : يقصد بطريقة التدريس الطريقة التي يستخدمها المعلم في توصيل محتوى المنهج للطالب أثناء قيامه بالعملية التعليمية، بينما يرى أن أسلوب التدريس هو مجموعة الأنماط التدريسية الخاصة بالمعلم والمفضلة لديه، أي أن أسلوب التدريس يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالخصائص الشخصية للمعلم، ويؤكد على أن استراتيجية التدريس هي مجموعة تحركات المعلم داخل الصف التي تحدث أهمية استراتيجيات التدريس ويمكن إجمال أهمية التخطيط فيما يلي:
1. تحديد مسارات العمل في مجالاته المختلفة .
2. اختصار الوقت والجهد في عملية التنفيذ .
3. اختصار الزمن في عملية التطوير .
4. دراسة الواقع وتشخيص مشكلاته وإيجاد التناسق بين العملية التعليمية ومتغيرات المجتمع.
5. مواكبة التنمية الشاملة والإسهام فيها.
6. التنبؤ بالمستقبل وإعداد الخطط طويلة المدى .
7. متابعة العملية التعليمية وتطويرها .
8. الترشيد في الصرف على التعليم وسد مواطن الهدر .
استثمار الوقت الاستثمار الأمثل المبني على التسلسل والتوزيع الملائم لطبيعة العمل.
10- إيجاد الانسجام بين التعليم والمجتمع وسد الفجوة فيما بينهما .
تحقيق التكامل في العملية التعليمية بمختلف تفرعاتها.
وهذه الأهمية تمهد لخطة تستشف أهدافها من أهميتها وتبني عليها مراحلها ومواردها، لتسهم في مواجهة التحديات بأفضل الطرق وفق الإمكانات المتاحة. وعملية التخطيط تركز على الأهداف كقاعدة تقوم عليها أركان الخطة وبالنسبة إلى التخطيط التعليمي فإن أهدافه ومدى انسجامها مع الخطط الأخرى التي تشكل في النهاية عملية التنمية الأدارية والتعلمية في ظل التوجهات الجديدة في التعليم ، وهي من أهم الأشياء التي يجب أن يتنبه لها القيادي التربوي
________________________________________
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد أضحت التربية والتعليم في وقت أشد ما تكون فيه الحاجة إلى التغيير والتطوير لمواكبة ما يتميز به هذا العصر من ثورة علمية في المجالات التربوية وما يدعمها من وسائط وتقنيات لذا يتوجب علينا إعادة النظر والتفكير في كيفية إعداد أبنائنا بحيث يكتسبوا المعرفة وينقدوها وكذلك علي نقل التدريس نقلة نوعية من خلال تطوير أداء المعلمين وجعل استراتيجيات التدريس المستخدمة أكثر فعالية وحداثة، ومن هذا المنطلق يأتي مشروع تطوير استراتيجيات التدريس.

0
الهدف من المشروع
يتمثل الهدف العام لمشروع تطوير استراتيجيات التدريس في تطوير ممارسات المعلمين التدريسية التي تشمل أساليب التدريس وطرائقه والمواقف التعليمية داخل الصف الدراسي وخارجه من اجل الحصول علي نواتج علمية جديدة,



الأهداف التفصيلية

1. تزويد المعلمين بذخيرة من مهارات التدريس وأساليب تمكنهم من اختيار الاستراتيجيات الأكثر مناسبة للموقف التعليمي.

2. تطوير مهارات المشرفين التربويين والمديرين في مجال استراتيجيات التدريس.

3. تكثيف نشاطات الإشراف التربوي المتعلقة باستراتيجيات التدريس في إدارة التعليم.

4. نشر الوعي في المجتمع التربوي حول استراتيجيات التدريس.

5. اكتشاف المبدعين من التربويين في مجال استراتيجيات التدريس.

6. إثارة دافعية المعلمين نحو النمو المهني وخلق جو تعاوني بينهم.



مبررات تطوير استراتيجيات التدريس في المملكة العربيةالسعودية


1. العمل علي تحقيق أهداف سياسة التعليم العامة في المملكة التي تحث علي استخدام طرق وأساليب تساعد علي تنمية تفكير التلاميذ وإتاحة الفرصة لهم للإبداع.

2. وجود نسبة كبيرة من المعلمين تعتمد علي الإلقاء الذي ينتهي بالحفظ والترديد ويجعل دور المعلم سلبيا غير فاعلاً.

3. الحاجة إلى استراتيجيات تدريسية تثير دافعية التلاميذ للتعلم للمادة الدراسية وتعزز انتمائهم للمدرسة

4. ضعف إلمام بعض المعلمين باستراتيجيات التدريس التي تجعل التلميذ محورا نشطً للعملية التربوية التعليمية .

5. قصور الأساليب والطرق المعمول بها حاليا عن تنمية مهارات التلاميذ في العمل التعاوني

6. زيادة عدد التلاميذ في الفصول لدرجة تفوق قدرة المعلم على المتابعة والتوجيه..

7. الحاجة إلى تدريب المشرفين التربويين علي كيفية تنمية استراتيجيات التدريس.

8. ظهور اتجاهات حديثة في التربية تتعلق بمبادئ التدريس وأساليبه.
2- المرونة والقابلية للتطوير ، بحيث يمكن استخدامها من صف لآخر .
3- أن ترتبط بأهداف تدريس الموضوع الأساسية .
4- أن تعالج الفروق الفردية بين الطلاب .
5- أن تراعي نمط التدريس ونوعه ( فردي ، جماعي ) .
6- أن تراعي الإمكانات ال* ـ الفرق بين طرائق التدريس وأساليب التدريس واستراتيجيات التدريس :
. 2* ـ الفرق بين طرائق التدريس وأسالي.
مواصفات الاستراتيجية الجيدة في التدريس :
1- الشمول ، بحيث تتضمن جميع المواقف والاحتمالات المتوقعة في الموقف التعليمي .
ب التدريس واستراتيجيات التدريس :
هناك حدود فاصلة بين طرائق التدريس، وأساليب التدريس، واستراتيجيات التدريس، وأوضح أنه : يقصد بطريقة التدريس الطريقة التي يستخدمها المعلم في توصيل محتوى المنهج للطالب أثناء قيامه بالعملية التعليمية، بينما يرى أن أسلوب التدريس هو مجموعة الأنماط التدريسية الخاصة بالمعلم والمفضلة لديه، أي أن أسلوب التدريس يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالخصائص الشخصية للمعلم، ويؤكد على أن استراتيجية التدريس هي مجموعة تحركات المعلم داخل الصف التي تحدث بشكل منتظم ومتسلسل تهدف إلى تحقيق الأهداف التدريسية المعدة مسبقاً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ 3 [PPT]
نماذج التدريس
faculty.ksu.edu.sa/74637/DocLib5/نظريات%20التعلم2.ppt‏
نماذج التدريس. نموذج التدريس هو تصور مبسط يوضح ويلخص طبيعة التدريس وعناصره والعلاقات التى تربط بين تلك العناصر وعمليات بناء وتصميم وتنفيذ التدريس


● ـ إستراتيجيات التدريس «المفهوم ـ المواصفات ـ المكونات» .

● ـ عمر نايف الأحمدي .
* ـ المقدمة :
* ـ الحمد لله الذي شرفنا بالعمل في التربية والتعليم ، والصلاة والسلام على معلمنا الأول سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :
فإن مشروع تطوير استراتيجيات التدريس يهدف إلى تطوير ممارسات المعلمين التدريسية داخل الصف وخارجه ، مما يسهم في تغيير دور الطالب من متلق سلبي إلى دور نشط وحيوي ايجابي باحث عن المعلومة منتج لها .
ونظراً لأهمية دور المعلم والمشرف التربوي في نشر الوعي بالمجتمع التربوي حول استراتيجيات التدريس وبيان عوائدها على عملية التعلم ، فقد قام الفريق المحلي لمشروع تطوير استراتيجيات التدريس بالعاصمة المقدسة بمراجعة وتنقيح هذه النشرة المقدمة من عضو الفريق الأستاذ / عمر بن نايف الأحمدي، والتي تهدف إلى توضيح مفهوم استراتيجية التدريس ومكوناتها ومواصفاتها، والفرق بين طرائق التدريس وأساليبه واستراتيجياته .
وإننا إذ نقدم هذه النشرة لندعو الله أن ينفع بها كل من يطلع عليها، والله الهادي إلى سواء السبيل .

* ـ مفهوم استراتيجية التدريس :
* ـ يعتبر مصطلح الاستراتيجية من المصطلحات العسكرية والتي تعني استخدام الوسائل لتحقيق الأهداف، فالاستراتيجية عبارة عن إطار موجه لأساليب العمل ودليل مرشد لحركته .
وقد تطور مفهوم الاستراتيجية وأصبح يستخدم في كل موارد الدولة وفي جميع ميادينها واستخدم لفظ استراتيجية في كثير من الأنشطة التربوية، وقد عرفت كوثر كوجك الاستراتيجية في التعليم بأنها "خطة عمل عامة توضع لتحقيق أهداف معينة، ولتمنع تحقيق مخرجات غير مرغوب فيها" .
وذكر عبدالله شقيبل أن استراتيجيات التدريس يقصد بها "تحركات المعلم داخل الفصل، وأفعاله التي يقوم بها، والتي تحدث بشكل منتظم ومتسلسل" وأكد لتكون استراتيجية المعلم فعّالة فإنه مطالب بمهارات التدريس : (الحيوية والنشاط، الحركة داخل الفصل، تغيير طبقات الصوت أثناء التحدث، الإشارات، الانتقال بين مراكز التركيز الحسية، ..) .
بينما أشار يس قنديل إلى أن "استراتيجيات التدريس هي سياق من طرق التدريس الخاصة والعامة المتداخلة والمناسبة لأهداف الموقف التدريسي، والتي يمكن من خلالها تحقيق أهداف ذلك الموقف بأقل الإمكانات، وعلى أجود مستوى ممكن" .
ونخلص مما سبق أن استراتيجية التدريس هي خطوات إجرائية منتظمة ومتسلسلة بحيث تكون شاملة ومرنة ومراعية لطبيعة المتعلمين، والتي تمثل الواقع الحقيقي لما يحدث داخل الصف من استغلال لإمكانات متاحة، لتحقيق مخرجات تعليمية مرغوب فيها .

* ـ كيف تصمم الاستراتيجية ؟
* ـ تصمم الاستراتيجية في صورة خطوات إجرائية بحيث يكون لكل خطوة بدائل، حتى تتسم الاستراتيجية بالمرونة عند تنفيذها، وكل خطوة تحتوي على جزيئات تفصيلية منتظمة ومتتابعة لتحقيق الأهداف المرجوة، لذلك يتطلب من المعلم عند تنفيذ استراتيجية التدريس تخطيط منظم مراعياً في ذلك طبيعة المتعلمين وفهم الفروق الفردية بينهم والتعرف على مكونات التدريس .

* ـ مواصفات الاستراتيجية الجيدة في التدريس :
1- الشمول ، بحيث تتضمن جميع المواقف والاحتمالات المتوقعة في الموقف التعليمي .
2- المرونة والقابلية للتطوير ، بحيث يمكن استخدامها من صف لآخر .
3- أن ترتبط بأهداف تدريس الموضوع الأساسية .
4- أن تعالج الفروق الفردية بين الطلاب .
5- أن تراعي نمط التدريس ونوعه ( فردي ، جماعي ) .
6- أن تراعي الإمكانات المتاحة بالمدرسة .

* ـ المستخدمة للوصول إلى الأهداف .
4- الجو التعليمي مكونات استراتيجيات التدريس :
* ـ حدد أبو زينه (1417هـ، ص 107) مكونات استراتيجية التدريس على أنها :
1- الأهداف التدريسية .
2- التحركات التي يقوم بها المعلم وينظمها ليسير وفقها في تدريسه .
3- الأمثلة ، والتدريبات والمسائل والوسائلوالتنظيم الصفي للحصة .
5- استجابات الطلاب بمختلف مستوياتهم والناتجة عن المثيرات التي ينظمها المعلم ويخطط لها .
كما يرى أن تحركات المعلم هي العنصر المهم والرئيس في نجاح أي استراتيجية للتدريس ، لدرجة أن بعضهم عرف الاستراتيجية التدريسية على أنها تتابع منتظم ومتسلسل من تحركات المعلم .

* ـ الفرق بين طرائق التدريس وأساليب التدريس واستراتيجيات التدريس :
* ـ هناك بعض المفاهيم المهمة التي يجب أن نميز بين دلالاتها، لأن البعض يرى أنها مرادفات لمفهوم واحد، وهي طريقة التدريس، وأسلوب التدريس، واستراتيجية التدريس، وهي مفاهيم ذات علاقات فيما بينها، إلا أن لكل منها دلالته ومعناه .
ويبين ممدوح سليمان (ص 120) أن هذا الخلط ليس فقط في الكتابات والقراءات العربية، بل حتى في الكتابات والقراءات الأجنبية، وذكر أن هناك حدود فاصلة بين طرائق التدريس، وأساليب التدريس، واستراتيجيات التدريس، وأوضح أنه : يقصد بطريقة التدريس الطريقة التي يستخدمها المعلم في توصيل محتوى المنهج للطالب أثناء قيامه بالعملية التعليمية، بينما يرى أن أسلوب التدريس هو مجموعة الأنماط التدريسية الخاصة بالمعلم والمفضلة لديه، أي أن أسلوب التدريس يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالخصائص الشخصية للمعلم، ويؤكد على أن استراتيجية التدريس هي مجموعة تحركات المعلم داخل الصف التي تحدث بشكل منتظم ومتسلسل تهدف إلى تحقيق الأهداف التدريسية المعدة مسبقاً .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* ـ ـ


:المبادئ الأساسية لتطبيق التدريس المتمايز


:التدريس المتمايز
واهتماماتهم وأنماط تعلمهم المفضلة، ثم الاستجابة لكل ذلك داخل الصفت هو معرفة احتياجات المتعلمين المختلفة ومعلوماتهم السابقة واستعداداهم للتعلم

:المبادئ الأساسية لتطبيق التدريس المتمايز
.لدى المعلم فكرة واضحة بشأن ما هو مهم في المادة الدراسية -
.يعرف المعلم الفروق بين الطلاب ويقدرها ويبني عليها -
.التقويم والتعليم شيئان متلازمان -
.يعدل المعلم المحتوى, العملية, والناتج استجابة لاستعداد الطالب وميله وأسلوبه التعلمي. -
.يشارك جميع الطلاب في عمل ذو نفع حقيقي لهم -
.الطلاب والمعلمون متعاونون في التعلم -
(يعمل المعلم والطلاب معا بشكل مرن.(الوقت–تشكيل المجموعات–مصادر التعلم -
التدريس المتمايز
هو تعليم يهدف إلى رفع مستوى جميع الطلاب , وليس الطلاب الذين يواجهون مشكلات في التحصيل إنه سياسة مدرسية تأخذ بعين الاعتبار خصائص الفرد وخبراته السابقة ، وهدفها زيادة إمكانات وقدرات الطالب .
إن النقطة الأساسية في هذه السياسة هي توقعات المعلمين مـن الطلاب واتجاهات الطلاب نحو إمكاناتهم وقدراتهم ،إنها سياسة لتقديم بيئة تعليمية مناسبة لجميع الطلاب ، ويرتبط**التعليم** **المتمايز** بما يلي :
• استخدام أساليب تدريس تسمح بتنوع المهام والنتائج التعليمية .
• إعداد الدروس وتخطيطها وفق مبادئ التعليم المتمايز .
• تحديد أساليب **التعليم** **المتمايز** وفق كفايات المعلمين .
إن التحدي الذي يواجه المعلم هو :
كيف يعلّم جميع الطلاب ذوي القدرات والاتجاهات والميول المختلفة في الصف الواحد ؟
يقوم المبدأ الرئيسي للتعليم المتمايز على أن التعلّم هو لجميع الطلاب بغضالنظر عن مستوى مهاراتهم أو خلفياتهم .
وهو يفترض أن كل غرفة صف تحوي طلابمختلفين في قدراتهم الأكاديمية وأنماط التعلم وشخصياتهم واهتماماتهم وخلفيتهمالمعرفية وتجاربهم ودرجات التحفيز للتعلّم لديهم .
إن للطلاب قدرات واهتمامات ودوافع مختلفة وبالتالي فإن تقديم تعليم متمايز لهم يعتمد على ضرورة قيام المعلم بمعرفة خصائص وقدرات كل طالب على حدة ، وعلى قدرة المعلم على معرفة استراتيجيات ملائمة لتدريس كل طالب فليس هناك طريقه واحده للتدريس .
إن كل طالب يأتي إلى المدرسة محملاً بخبرات مختلفة فبعضهم يعرف عن الحيوانات , وبعضهم عن النباتات ، وبعضهم عن الكون , وبعضهم مارس عملاً منزلياً مع والديه , وبعضهم سافر إلى أماكن مختلفة خارج وطنه وبعضهم لم يسافر ، إنهم من بيئات مختلفة ويأتون بخبرات مختلفة .
الاختلافات بين الطلاب :
يمكن التحدث عن الاختلافات التالية :
* اختلافات في البيئة المنزلية .
* اختلافات في الثقافة .
* اختلافات في التوقعات من المدرسة .
* اختلافات في الخبرات .
* اختلافات في الاستجابة لمتطلبات الدارسة .
* اختلافات في طرق إدراك العالم .
والتحدي هو كيف نعلم هؤلاء !
يهدفالتعليم المتمايز إلى الحصول على أقصى نمو لكل طالب وتحقيق النجاح الفرديبالاستجابة إلى احتياجات التعليم المتميزة له ، وذلك بدلاً من الدرجة والموضوعالجاري تعلمه. وسوف يختار الطلاب الطريقة التي ستناسبهم وتسمح لهم بتعلّم أقصى مايمكن .
إن عمليات التدريس تتضمن : مقررات ومحتوى . أهداف . أساليب . مصادر . تقويم .
حتى يتمكن معلم من الوصول إلى التمايز سوف يحتاج إلى تطبيق أفضلممارسات التدريس ، وذلك لإنشاء طرق مختلفة للاستجابة إلى احتياجات التعلّم المتنوعةلدى الطلاب ، وقد يبدأ بتنويع المحتوى أو العملية أو المنتج لكل مجموعة في الصف.
مع التمايز يتم توزيع مفاهيم المنهاج الدراسي الأساسية على جميع الطلاب ،ولكن تعقيد المحتوى ونشاطات التعلّم و مشاريع الطلاب ستختلف بحيث يواجه جميعالطلاب التحدي المناسب .
ويتطلب التمايز ضبط المنهاج الدراسي وإعادة تنظيم عرضالمعلومات على المتعلمين.
وقد تحتاج المعلومات والمحتوى في المنهاج الدراسيإلى أن تقدم بطرق مختلفة أو ترتب بحيث تصبح أكثر قابلية للفهم ومرتبطة مباشرةباحتياجات التعلّم الحالية للطلاب .
من الظلم أن نطالب المعلم باكتشاف طريقه تناسب كل طالب فالمسألة تتطلب تنظيم الطلاب في مجموعات وتدريس كل مجموعه بالطريقة الملائمة .
و أبرز نقطه هنا هي نقطة البدء وهي التقويم إننا نقوّم قدرات كل طالب لتكون أساساً لتعليمه .
ثم نقيّم **التعليم** برمته : أهدافه وأساليبه ومصادره لنحكم هل تلقى الطالب ما يلائمه من تعليم ؟
والتقويم هنا نقطة انطلاق جديده لتعليم جديد .

الفرق بين **التعليم** العادي والتعليم المتمايز :
في **التعليم** العادي يقدّم المعلم مثيراً واحداً أو هدفاً واحد ويكلّف الطلبة بنشاط واحد ليحققوا نفس المخرجات .
نفس المثير نفس المهمة أو النشاط _ نفس المخرجات .
إذا أراد المعلم أن يراعي الفروق الفردية فإنه يعمل على تقديم نفس المثير للجميع ونفس المهمة ولكن يقبل منهم مخرجات مختلفة . ففي هذه الحالة يراعي قدرات وإمكانات الطلبة فهم لا يستطيعون جميعاً الوصول إلى نفس النتائج أو المخرجات لأنهم متفاوتون في قدراتهم .
نفس المثير نفس المهمة مخرجات مختلفة حسب مستوياتهم .
أما إذا أراد المعلم تقديم تعليم متمايز فإنه يقدم نفس المثير ومهام متنوعة ليصل إلى نفس المخرجات .
نفس المثير مهام متنوعة وأساليب متنوعة ___ نفس المخرجات .
إننا هنا علّمنا الجميع نفس الدرس لكن بأساليب ومهام متنوعة .

لماذا يعتبر التعليمالمتمايز مهماً اليوم ؟
يؤهل المعلمين لفتح فرص تعلم لجميع الطلاب ،وذلك بتوفير تجارب تعلّم مختلفة .
يسمح للمعلمين بوضع الممارسات الأفضلالمستندة إلى البحث في سياق ذي معنى بالنسبة للتعلّم .
يساعد المعلمين علىفهم واستخدام التقييم كأداة مهمة لتحريك التعليم .
يضيف استراتيجيات تعليميةجديدة للمعلمين 'صناديق أدوات'، وذلك بتقديم أو دعم تقنيات لمساعدة المعلمين فيالتركيز على أساسيات المنهاج الدراسي .
يقدم للمديرين والمعلمين والطلاب نظامإدارة تعليمي يكون أكثر فاعلية في تحقيق متطلبات الاختبار عاليالمستوى .
يلبي متطلبات المنهاج الدراسي بطريقة ذات معنى لتحقيق نجاح الطلاب .

خطوات **التعليم** المتمايز :
1- يحدد المعلم المهارات والقدرات الخاصة بكل طالب محاولاً الإجابة عن السؤالين :
س1 : ماذا يعرف كل طالب ؟
س2 : ماذا يحتاج كل طالب ؟
إنه بذلك يحدد أهداف الدرس , ويحدد المخرجات المتوقعة , كما يحدد معايير تقويم مدى تحقق الأهداف .
2-يختار المعلم استراتيجيات التدريس الملائمة لكل طالب أو للمجموعات .
3- يحدد المهام التي سيقوم بها الطالب لتحقيق أهداف التعليم

ـــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رامى النجار
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 483
السٌّمعَة : 3
العمل/الدراسة : موجه\عام الزخرفة العلمى دمياط

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة عن استراتيجيات التعليم   الخميس ديسمبر 12, 2013 3:04 am

س1-أختار اجابة صحيحة واحدة من بين هذه الاجابات وضع عليها علامة (√).
- - ان مفهوم استراتجية التدريس هى .
1-فن التخطيط المتقن لخطة تدريسية طويلة الامد . (√)
2- طريقة تدريس حديثة ومتطورة .
3- تمهيد لطريقة التدريس الحديثة .-4- وسيلة تعليمية جيدة .
س2-- من خصائص الاستراتجية التعليمية .
1- القصدية .
2- غير مخفية .
3- ارتجالية .
4- تفعل طرق التدريس.التقليدية فقط .
- س3 - من مهام المعلم فى التعليم المتمايز .
1-التركيز على الافكارالاساسية .
2-عدم مراعاة الفروق الفردية .
3- التعاون بين الطلاب .نتيجته سلبية
4- لا يوازن بين المعاير الفردية والجماعية للطلاب .
س4- ماهى الافتراضات التى يقوم عليها لتعليم المتمايز 1-ان الطلاب غير مختلفون فى الميول والاتجاهات والخصائص
2- طريقة تدريس واحدة لاتصلحي للجميع.
3- التعليم المتمايز لا يو فر بيئة تعليمية مناسبة لجميع الطلاب
4- طريقة تدريس واحدة تصلح للجميع.
-س5- ماهو دور المعلم والمتعلم فى التعليم المتمايز . 1-المتعلم لايضيع وقته فى ممارسة الانشطة -2- المتعلم متلقى جيد فقط -3-المعلم مصمم وموجه ومرشد للطلاب -4- المعلم امبراطور المادة العلمية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رامى النجار
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 483
السٌّمعَة : 3
العمل/الدراسة : موجه\عام الزخرفة العلمى دمياط

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة عن استراتيجيات التعليم   الخميس ديسمبر 12, 2013 3:06 am

س1-أختار اجابة صحيحة واحدة من بين هذه الاجابات وضع عليها علامة (√).
- - ان مفهوم استراتجية التدريس هى .
1-فن التخطيط المتقن لخطة تدريسية طويلة الامد . (√)
2- طريقة تدريس حديثة ومتطورة .
3- تمهيد لطريقة التدريس الحديثة .-4- وسيلة تعليمية جيدة .
س2-- من خصائص الاستراتجية التعليمية .
1- القصدية . (√).
2- غير مخفية .
3- ارتجالية .
4- تفعل طرق التدريس.التقليدية فقط .
- س3 - من مهام المعلم فى التعليم المتمايز .
1-التركيز على الافكارالاساسية . (√).
2-عدم مراعاة الفروق الفردية .
3- التعاون بين الطلاب .نتيجته سلبية
4- لا يوازن بين المعاير الفردية والجماعية للطلاب .
س4- ماهى الافتراضات التى يقوم عليها لتعليم المتمايز 1-ان الطلاب غير مختلفون فى الميول والاتجاهات والخصائص
2- طريقة تدريس واحدة لاتصلحي للجميع. (√).
3- التعليم المتمايز لا يو فر بيئة تعليمية مناسبة لجميع الطلاب
4- طريقة تدريس واحدة تصلح للجميع.
-س5- ماهو دور المعلم والمتعلم فى التعليم المتمايز . 1-المتعلم لايضيع وقته فى ممارسة الانشطة -2- المتعلم متلقى جيد فقط -3-المعلم مصمم وموجه ومرشد للطلاب . (√). -4- المعلم امبراطور المادة العلمية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رامى النجار
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 483
السٌّمعَة : 3
العمل/الدراسة : موجه\عام الزخرفة العلمى دمياط

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة عن استراتيجيات التعليم   الخميس ديسمبر 12, 2013 3:11 am

س1-أختار اجابة صحيحة واحدة من بين هذه الاجابات وضع عليها علامة (√).
- - ان مفهوم استراتجية التدريس هى .
1-فن التخطيط المتقن لخطة تدريسية طويلة الامد . (√)
2- طريقة تدريس حديثة ومتطورة .
3- تمهيد لطريقة التدريس الحديثة .-4- وسيلة تعليمية جيدة .
س2-- من خصائص الاستراتجية التعليمية .
1- القصدية . (√).
2- غير مخفية .
3- ارتجالية .
4- تفعل طرق التدريس.التقليدية فقط .
- س3 - من مهام المعلم فى التعليم المتمايز .
1-التركيز على الافكارالاساسية . (√).
2-عدم مراعاة الفروق الفردية .
3- التعاون بين الطلاب .نتيجته سلبية
4- لا يوازن بين المعاير الفردية والجماعية للطلاب .
س4- ماهى الافتراضات التى يقوم عليها لتعليم المتمايز 1-ان الطلاب غير مختلفون فى الميول والاتجاهات والخصائص
2- طريقة تدريس واحدة لاتصلحي للجميع. (√).
3- التعليم المتمايز لا يو فر بيئة تعليمية مناسبة لجميع الطلاب
4- طريقة تدريس واحدة تصلح للجميع.
-س5- ماهو دور المعلم والمتعلم فى التعليم المتمايز . 1-المتعلم لايضيع وقته فى ممارسة الانشطة -2- المتعلم متلقى جيد فقط -3-المعلم مصمم وموجه ومرشد للطلاب . (√). -4- المعلم امبراطور المادة العلمية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسئلة عن استراتيجيات التعليم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الزخرفة والاعلان :: الزخرفة والديكور :: منتدي الزخرفة العملي بمدرسة كفرسعد الصناعية بنات-
انتقل الى: