الزخرفة والاعلان
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط علي التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

الزخرفة والاعلان

ملتقي الزخرفة و الاعلان
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» منهج الصف الثالث العملي الجديد 2010 /2011 تخصص الزخرفة والاعلان حصريا
الإثنين أكتوبر 31, 2016 11:27 pm من طرف m7md

» للبيع جهاز شحن للاب توب وبطاريه العربيه بسعر مغري
الأربعاء أكتوبر 26, 2016 2:26 am من طرف ashgankhalil

» فلتر مياه امريكي الصنع 7 مراحل
الأربعاء أكتوبر 26, 2016 2:24 am من طرف ashgankhalil

» هدية لعشاق الزخرفة والرسم لوحات طيور من اجمل ما يكون
الثلاثاء مايو 26, 2015 12:29 am من طرف aymanmosa

» تكيف شارب كارير
الإثنين مايو 11, 2015 2:01 pm من طرف ashgankhalil

» تجهيز محلات - سوبر ماركت - اثاث - استندات - مخازن - صيدليات هوم اند شوب
الأحد مايو 10, 2015 3:41 pm من طرف homeshop

» تجهيز سوبر ماركت صيدليات مخازن محلات هوم اند شوب
الأحد مايو 10, 2015 3:36 pm من طرف homeshop

»  وردة تلاتية الابعاد على ورقة (بالفيديو+والصورة) رسمة جميلة
الإثنين ديسمبر 01, 2014 3:42 am من طرف lonelysib

» رسمتي ل iIRON MAN تلاتية الابعاد على ورقة ( صورة +الفيديو )
السبت نوفمبر 15, 2014 12:34 pm من طرف lonelysib

» رسمتي ل ANNA من فيلم FROZEN الشهير ( صورة+فيديو )
الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 1:37 pm من طرف lonelysib

» لوحتي بصباغة السيارت
الإثنين أكتوبر 13, 2014 9:15 pm من طرف lonelysib

» رسمتي تلاتية الابعاد والله ستبهرك
السبت سبتمبر 27, 2014 6:02 pm من طرف lonelysib

» المكتب الفنى الاول للعام الدراسى
السبت أغسطس 30, 2014 9:04 am من طرف رامى النجار

» [IMG]http://i57.tinypic.com/8zfknt.jpg[/IMG]
السبت أغسطس 30, 2014 9:02 am من طرف رامى النجار

» مدرسة مصطفى كامل الثانوية الصناعية بنات بالأسكندرية
السبت أغسطس 30, 2014 8:59 am من طرف رامى النجار

» المكتب الفنى الأول للعام الدراسى2014\2015
السبت أغسطس 30, 2014 8:34 am من طرف رامى النجار

» italian paints
الأربعاء أغسطس 20, 2014 4:35 am من طرف leaders

» صور مكتبات فايلات من الاوروبية01223078326
الخميس مايو 22, 2014 1:14 pm من طرف emadnazeer

» الاوروبية للاثاث المكتبى
الخميس مايو 22, 2014 1:09 pm من طرف emadnazeer

» فيديو تعلم رسم الزهور باحتراف
الأربعاء مايو 07, 2014 1:38 pm من طرف نورة

» مطلوب وكلاء تجاريين لشركة دهانات ايطالية
الخميس أبريل 24, 2014 6:05 pm من طرف leaders

» الفن الصينى
الخميس أبريل 17, 2014 6:19 pm من طرف رامى النجار

» مطلوب وكلاء تجاريين لشركة دهانات ايطالية
الخميس أبريل 10, 2014 12:59 am من طرف leaders

» منتديات الزخرفة العملى مدرسة كفرسعد الصناعية بنات (محزوفات)
الإثنين مارس 17, 2014 3:03 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى (موجه عام \دمياط \رامى النجار)
الإثنين مارس 17, 2014 2:56 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى (رامى النجار)
الإثنين مارس 17, 2014 2:18 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى
الإثنين مارس 17, 2014 2:15 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى
الإثنين مارس 17, 2014 2:05 am من طرف رامى النجار

» مقارنة بين بويات الافان والثنثتيك 3 زخرفة
الإثنين مارس 17, 2014 2:03 am من طرف رامى النجار

» محزوفات تخخصص الزخرفة العلمى
الإثنين مارس 17, 2014 1:59 am من طرف رامى النجار

» تعلم الرسم علي الزجاج بالصور
الأربعاء مارس 12, 2014 8:56 pm من طرف اhanen

» لوحات زيتيه رائعة حصريا فقط علي منتديات الزخرفة والاعلان
الإثنين فبراير 24, 2014 12:23 am من طرف Mostefabgf

» فوتوشوب 8 عربى نسخة محموله عربى 100% بدون تسطيب
الأحد فبراير 09, 2014 3:51 am من طرف dody_nasser

» [b]دى رسومات عملاها فى المدرسه عملى على الجدران مع اصحابى بالوان الزيت[/b]
السبت يناير 11, 2014 8:25 am من طرف fnoonalkon

» تركيب الباركية المسمار
السبت يناير 04, 2014 3:49 pm من طرف محمد شوقى

» ميزانية الزخرفة العلمى 30\12\2013
الجمعة ديسمبر 27, 2013 10:28 pm من طرف رامى النجار

» مراجعات تاريخ فنون من (الفن البدائى -اليابانى)
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:45 am من طرف رامى النجار

» ة مبادئ الكهرباء للصف الأول
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:34 am من طرف رامى النجار

» تطبيقات لتكاليف مقايسات الإعلان
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:31 am من طرف رامى النجار

» بنك أسئلة مادة العمليات وتطبيقاتها للصف الثالث تخصص الزخرفة الإعلان
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:29 am من طرف رامى النجار

»  اسئلة مادة الفنون للصف الثالث الثانوي الفني و إجاباتها النموذجية
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:17 am من طرف رامى النجار

» أسئلة مادة العمليات للصف الثالث الثانوى الفنى الباب الأول
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:15 am من طرف رامى النجار

» أسئلة عمليات الباب الثاني ثالثة زخرفة
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:12 am من طرف رامى النجار

» اسئلة على الباب الرابع من مادة عمليات الصف الثالث
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:09 am من طرف رامى النجار

» اسئلة معدات
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:06 am من طرف رامى النجار

» أسئلة على مادة الخامات للصف الثالث الثانوى الصناعى قسم زخرفة
الإثنين ديسمبر 16, 2013 2:00 am من طرف رامى النجار

» تعريف الزخرفة :
الإثنين ديسمبر 16, 2013 1:57 am من طرف رامى النجار

» اسئلة عن استراتيجيات التعليم
الخميس ديسمبر 12, 2013 3:11 am من طرف رامى النجار

» نماذج اسئلة على استراتجيات التدريس.خمس اسئلة تلخيص للدرس
الخميس ديسمبر 12, 2013 3:09 am من طرف رامى النجار

» مراجعات تاريخ فنون الثالث زخرفة
الخميس ديسمبر 12, 2013 2:38 am من طرف رامى النجار

» اسئلة عن استراتيجيات التعليم
الأربعاء ديسمبر 11, 2013 4:39 pm من طرف رامى النجار

» سؤال عن التعليم المتمايز
الإثنين ديسمبر 09, 2013 5:01 pm من طرف رامى النجار

» غرائب ابداعات البشرنحات خشب يبدع في نحت الخشب
الخميس نوفمبر 21, 2013 10:38 pm من طرف habibalroh770

» ملخص مادة المعدات الصف الاول الترم الاول
الخميس نوفمبر 21, 2013 10:14 pm من طرف habibalroh770

» فنون من النفايات
الخميس نوفمبر 21, 2013 9:53 pm من طرف habibalroh770

» ويندوز xp تثبيت اوتوماتيك في 5 دقائق
الخميس نوفمبر 14, 2013 12:52 am من طرف saidalamin

» عمل جدارى من اعمالى
الجمعة أكتوبر 18, 2013 11:51 am من طرف يارا

» معرض قسم الزخرفة بمدرسه الزخرفية بنات بدمياط 2010
الجمعة أكتوبر 04, 2013 6:15 pm من طرف مدحت الشوري

» كشط ودهانات الملاعب
الأحد يوليو 21, 2013 1:19 am من طرف محمد شوقى

» جديد لفظ الجلالة
الثلاثاء يونيو 04, 2013 4:51 pm من طرف رامى النجار

انت الزائر رقم
.: انت الزائر رقم منذ 20/ 7 / 2010:.
الساعة الان بتوقيت القاهرة

شاطر | 
 

  أهمية التخطيط الاستراتيجى للجودة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رامى النجار
مشرف ذهبي
مشرف ذهبي
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 483
السٌّمعَة : 3
العمل/الدراسة : موجه\عام الزخرفة العلمى دمياط

مُساهمةموضوع: أهمية التخطيط الاستراتيجى للجودة.   الجمعة مارس 22, 2013 9:57 am

الباب الأول




-
ارتباط تحسين الجودة بتزايد
الربحية فى المطابع:


1- أهمية التخطيط الاستراتيجى للجودة.


2- الافتقار للخطط وتشتيت الموارد.


3- دليل عائد
الجودة .


4- ترشيد الإنفاق
ورغبات العميل .


5- تكلفة
الجودة المنخفضة .





-
يمكن تقسيم التكاليف الى أربع
فصائل رئيسية :


أ- تكاليف الوقاية .


ب- تكاليف التقييم .


ج- تكاليف الأخطاء الداخلية .


د- تكاليف الأخطاء الخارجية .





-
تقييم عناصر التكلفة .





تتطلب التكاليف الفعلية للجودة المنخفضة ابتكار نموذج
يصف التكاليف إلى تكاليف للوقاية والتقييم والأخطاء الداخلية والأخطاء الخارجية
وهذه الطريقة تغزو قلوب وعقول المديرين الأكثر حنكة .








-
تمويل عملية الوقاية .





أهم اهتمامات الجودة يتم تحديدها حينما يقوم الطباع
بتقييم درجة رضا العميل ووجد أنها تختلف عن العوامل التى حددها الطباع مثل تلف الورق – وعمل الأسطح – الخ ...





-
الجودة المنخفضة للمبيعات .


-
تجاوز التوقعات وإكتساب العملاء
.


-
المصداقية والاستعداد للعمل.



































ارتباط تحسين الجودة بتزايد الربحية فى المطابع





أن تبنى أسلوب منهجى شامل فى مجال الطباعة من
شأنه التخلص السريع من المراحل التى تكثر فيها الأخطاء ، وبالتى يمكن تجنب هذه
الأخطاء ،ولذلك فان النتائج الناجمة عن أى فشل فى التحكم الجيد يؤدى الى كثير من
الخطورة وفداحة الخسائر .


ويمكن فهم تلك الحقيقة ببساطة بمقارنة تكاليف
التصحيحات التى يتعين إجراؤها فى أخر لحظة فى مرحلة مونتاج الأفلام عند طباعة
الصحف ، بتكاليف تصحيح السطح الطباعى فى طباعة الأوفست الليثوغرافية .





واذا
وقعت تلك الأخطاء فى مرحلة أكثر تقدما تبدأ التكاليف فى الإزدياد بأطراد, ويكفى أن
نأخذ على سبيل المثال التصحيحات التى يتعين إجراؤها فى الصحفحات المنسقة إلكترونيا,
وقد يتضمن تصحيح عشر صور فيلمية شفافة , اذا أختل التوازن اللونى لصورة واحدة أو
حدث خطأ ولو طفيف فى درجة اللون ,أو أى خطأ فى التقدير يتعلق بتضخم فى النقطة
الطباعية , كل هذا يستلزم إعادة تحضير الأفلام أو تكرارالعملية كلها الكترونيا .


ومن هذا المنطلق فإن التحكم فى الجودة
يؤدى الى تحسينات مذهلة فى العديد من مراحل الإنتاج , فضلا عن الحد من الخسائر
وتكاليف التشغيل .





ويمكن إيجاز الغرض الرئيسى لأية مؤسسة طباعية
بأنه :


تسليم
المنتج الطباعى بالكمية المحددة , وبالجودة الصحيحة , وفى الوقت المناسب , وبالسعر
المناسب .


وهذه القواعد ترسم الطريق نحو تحقيق
أكبر قدر ممكن من الأرباح , ولكى يكون الإنتاج بالسعر المناسب , علينا أن نأخذ فى
الحسبان التكلفة الإجمالية للعملية كلها , فاذا كانت خطوات الإنتاج تكاد تخلو من
التحكم فى الجودة , فمن المحتم أن تكون نسبة من الإنتاج منخفضة الجودة مما قد ينتج
عنه حدوث تأخير وزيادة فى التكاليف .


ولذلك فلابد من تحديد مستوى التحكم الذى
يحد من التكاليف الإجمالية , وفى الوقت نفسه يحقق درجة الجودة المرجوة , وللنجاح
فى ذلك يتعين على المرء أن يحسب التكاليف النسبية للإنتاج المعيب أو الردىء وحساب
تكاليف عملية التحكم فى الجودة أو الأدوات المستخدمة فيها .





1- أهمية
التخطيط الإستراتيجى للجودة





يسير العمل الطباعى وفقا لمخططات شأنه فى ذلك
شأن أى عمل أخر . وتأخذ هذه المخططات أشكال الأنماط والمواصفات وتعليمات التشغيل ,
الى غير ذلك من صور المخططات التى يسير التنفيذ على هداها . وتختلف تلك الأنماط
تبعا لمرحلة العمل الطباعى ,أى منذ بدايته فى صورة فكرة أو مؤلف أو أصل , الى أن
يصل المطبوع النهائى الى العميل , وهو فى هذه المراحل كلها يعتمد على أنماط للجودة
.


ان وضع أسلوبا أو نظاما إداريا لأعمال
التخطيط وإعداد البرامج والربط بين المؤسسة والعاملين فى جميع مراحل العمل , من
تخطيط عمليات , وشراء خامات ,ومراحل التشغيل المختلفة , بالطريقة التى تجعل الإنتاج
يسير بمستوى إقتصادى عال , وبدرجة ثقة واطمئنان فى جودة الإنتاج , الذى يحقق أفضل
رضا للعملاء والمستهلكين .


كما
قد ينظر إلى تلك المسئولية وما تضعه من أنظمة بشكل أكثر تفصيلا , ومن ثم تعتبر
وظيفة التحكم فى الجودة كأداة رئيسية من أدوات الإدارة , التى يجب استخدامها للإنجاز
أو لتوفيرالظروف المناسبة للحفاظ على الأنماط , ولجعلها على مستوى التوحيد
والتماثل فى أثناء العملية الإنتاجية , كما يمكن النظر إليها كأداة للحد من سقوط إنتاج
معيب , وما يلزم نظام للتفتيش أثناء العملية الإنتاجية , بل فى جميع مراحل العمل
بدءا من مرحلة تسليم الخامات الى مرحلة تسليم المنتج النهائى للعميل .





أنماط
الجودة


أولا : نوعيات الأنماط الطباعية
:






وهناك نوعيات متعددة للجودة
يمكن إجمالها فى خمس نوعيات رئيسية , وهى أنماط جودة التصميم وأنماط جودة القبول ,
وأنماط جودة التشغيل ,و أنماط جودة الفحص , وأنماط جودة استهلاك المطبوع , والتى نعرضها وفقا
للترتيب التالى :





1- أنماط جودة التصميم الطباعى :


وهى
تعبر عن مستوى جودة المطبوع , الذى تحدده الإداة فى ضوء رغبات العميل وإمكانيات
المطبعة وتكلفة المطبوع , وقدرة العميل على السداد , ونظرا لأهمية هذه الأنماط
,فإننا نفرد لها موضوعا خاصا لمعالجتها كأنماط لكيفية التنفيذ فى صورة تعليمات
تشغيل قياسية 0





2- أنماط جودة القبول للخامات والمنتجات الطباعية
:


وهى أنماط تعد عاملا
حاسما فى قبول الخامات أو رفضها , ونظرا لأهميتها فإننا نرى تحليل أمثلة لها وليكن
الورق بإعتباره ممثلا لنحو 50% من تكلفة العملية الطباعية0





3- أنماط جودة التشغيل الطباعى :


وهى أنماط لعمليات التشغيل
المختلفة , أى وفقا لطرق تشغيل نمطية يطلق عليها جودة التنفيذ.





4- أنماط جودة فحص الخامات والمنتجات الطباعية :


وهى أنماط فى شكل
شروط لطرق التفتيش والفحص والاختبار للخامات والمطبوع فى جميع مراحله .





5- أنماط جودة استهلاك المطبوع :


وهى أنماط ما بعد
تسليم المطبوع , باعتبار أن العميل أو المستهلك هو الحكم النهائى على مقدار صلاحية
المطبوع بعد استخدامه فترة من الزمن كالحكم على طريقة التجليد أو نوع الغلاف ومدى
تحمله للطى ( فتح وقفل ) 000000الخ 0 وتسمى هذه الجودة جودة المعولية ( الوثوقية )
0





والملاحظ
أن الأنماط الخمسة السابقة , يعمل بعضها مع بعض فى شكل متكامل , ومن ثم فإن أى ابتعاد
فى أحدها يؤثر فى الأخر , فالابتعاد عن أنماط التصميم سوف يؤثر فى القدرة البيعية
للمطبعة فى المستقبل , وكذلك عدم مراعاة أنماط القبول للخامات سوف يؤثر فى التشغيل
0 إلى غير ذلك من تكاملات 0





ثانيا : نماذج للأنماط الطباعية
فى بعض مراحل العمل :






نقدم فيما يلى نماذج للأنماط الطباعية على
سبيل المثال فى بعض مراحل العمل من خلال العرض التالى :


1- أنماط
إعداد الأصل للطيع :


ويقصد بتلك الأنماط
المواصفات والمعايير القياسية , التى يجب إتباعها لإعداد الأصل قبل نقله إلى المطابع
, وكذلك العمليات الخاصة لإعداد تجارب الجمع وتصحيحها 0





2- أنماط
عمليات الجمع :


تتضمن عمليات الجمع
عديدا من العمليات التى يمكن إخضاعها للأنماط , مثال ذلك أنماط الحروف , وأشكالها ومقاساتها.





3- أمثلة
للأنماط فى عمليات الطبع :وتوضح تلك الأمثلة المحددات الأساسية , التى تحكم جودة
المطبوعات : ثم بيان خصائص جودة المطبوعات , وكيفية التحكم فيها , والتى يمكن إجمالها
فيما يلى:


أ- المحددات
الأساسية التى تحكم جودة المطبوعات :


فمن أهم المحددات
الأساسية التى تحكم عملية ضبط جودة المطبوع والعمل على انتظام دقته وانضباطه , والوصول
بالعملية الإنتاجية إلى المستوى الأمثل , تلك العوامل المحددة لإنتاج المطبوع
القياسى , والنظر إليها على أنها ابتعاد عن مستوى الجودة المحدد 0





فعلى سبيل المثال تعتبر عملية الطبع بالليثو
أوفست مثالية حينما ينقل جزء من الصور بتدرجات ألوانه من السطح الطباعى إلى الورق ,
مع الاحتفاظ بثبات أبعاد تلك الجزيئات فى الصورة المطبوعة ثباتا تاما أى بحيث تكون
المساحات المغطاة بالحبر مساوية تماما للأجزاء والمساحات المنقولة من السطح
الطباعى إلى أسطوانة المطاط ثم إلى الورق بنفس الأبعاد دون أى تغيير والمثال
السابق يوضح الأنماط القياسية لجودة المطبوع 0





ب- تحديد خصائص جودة المطبوعات وكيفية
ضبطها:


أن الضبط والتحكم فى جزئيات الصورة المطبوعة
موضوع الدراسة والقياس ، لابد أن تظهر فيها القيم اللونية بوضوح تام.





2-
الإفتقار إلى الخطط وتشتيت الموارد :





ليس منطقيا السعى لتطوير خطة جودة
لاتؤدى مباشرة إلى إرساء إستراتيجية عمل للمطبعة والأسواق التى تتطلع لاقتحامها ، فالخطة
الفعالة هى التى توضح أهداف المطبعة وتسمح بتقييم تطوراتها سنويا للتأكد من أثرها
فى تقليل زمن الدورة ورضاء العميل ، ووضع حلول قابلة للتطبيق فى ميدان الجودة بما
يزيد من العوائد استنادا إلى المعرفة الجيدة بالمشاكل المتكررة , وعمليات التشغيل
التى تتطلب تطويرا وهو أمر تكتنفه الخطورة بسبب التغيير السريع فى متطلبات السوق
والعملاء والكف من إنفاق الأموال فى الجوانب
قد تبدو هامة لكنها غير متصلة بمزاج العملاء , ومن الطبيعى تماما ذلك الاتجاه
السائد فى كافة الأنشطة الطباعية , سواء ( الصحفية , أم الدعائية , أم التغليفية )
نحو التحجيم المستمر لتكاليفها الإنتاجية , وبالتالى تكلفة الوحدة الطباعية
خاصتها0 مثل السرعة الإنتاجية , زمن الإعداد للخط , اعتمادية الخط وكفاءته , 000
وغيرها يوصف بأنها من المتغيرات المؤثرة , ولكن المعيار الأهم والأوضح والأقوى
انعكاسا على التكاليف هو ( ضغط النفقات الإنتاجية ) بالتوفير الكلى أو حتى تقليل
هوالك لوجيستيات مسارية الطباعة ككل , مثل ( أفرخ أو شرائط , طاقة , مستهلكات
الإنتاج , مستهلكات الغسيل , مستهلكات الصيانة وقطع غيارها , وما شابه ذلك ) 0


وقد اتسعت دائرة هوالك
اللوجيستيات الطباعية المستهدف تقليصها وخسائرها المادية , فلم تعد مقصورة على
أفرخ أو أمتار بداية المشوار الطباعى غير الصحيحة لونيا أوموضعيا لتسجيلات أحبارها
, ولم تعد مقصورة على الأحبار و الألواح , وتلك المستهلكات التقليدية الأخرى ,
وغيرها 0





3- دليل
عائد الجودة :





تهتم المؤسسات بالجودة الى درجة أن جعلت
منها هدفا من أهدافها بل من أولى تلك الأهداف , فإن كان من بين أهداف المؤسسة
زيادة العائد , فإن تحقيق مزيد من الجودة بتكلفة معينة يحقق ربحا ماديا أكبر ,
بالإضافة الى الأرباح المعنوية الأخرى المتزايدة التى تساهم فى تنمية الربح المادى
مرة أخرى , فالربح المعنوى يتكون من الروح المعنوية المتزايدة التى تتولد عن تقديم
إنتاج جيد يستحق التقدير والثناء , كما يتكون الربح المعنوى من الثقة التى تنالها
المؤسسة مما يقوى سمعتها ويعلى من قدرها فى السوق , ومما ينعكس أثره على قدرتها
البيعية فى المستقبل وزيادة فرصة أرباحها فى الدورة التالية لأعمالها ، وهكذا
تتوالى العملية من أحسن الى أحسن , ما دام هناك محافظة وتطوير لجودة الإنتاج





وانطلاقاً من هذا الهدف يمكن
تحقيق كثير من الأهداف الفرعية واستنباط الوسائل التى تكشف عن اتجاه مستوى الجودة بهدف
الحد من الاتجاهات النزولية , وترشيد الإدارة بالمنتجات والوسائل الأكثر فاعلية , والتركيز عليها
باعتبارها أقلها عيوبا .


كما أن من شأن هذه الوسائل أن تساعد على
تقييم طرق الفحص والتحكم المختلفة. لتطويرها , كما تفيد أيضا فى إمكانية تعديل طرق
الإنتاج المختلفة . وهنا يتحقق التكامل بين جهاز التحكم فى الجودة وبين جهاز
الإنتاج فى المحافظة على مستوى الجودة المرجو .





منظومة الإنتاج الطباعى وعائد
الربحية :






1- رفع
كفاءة التخطيط :


إن تقرير موجة
الجودة يفيد كبيانات مرتدة على أساس تحليلى فى معرفة أسباب عدم بلوغ مستوى الجودة
المطلوب , كأن يكشف عن تعذر بلوغ هذا المستوى بالإمكانيات المتاحة أو الإشارة الى
وجود خطأ فى التصميم أو المراحل التى يتدفق فيها الإنتاج أو التنبيه بعيوب فى
مستوى الخامات المستعملة إلى غير ذلك من بيانات , والتى تفيد فى إعادة التخطيط
ورفع كفاءته .


2- تخفيض
تكاليف الإنتاج :


لو تم الانتظار
وإجراء الفحص على الإنتاج النهائى , فمعنى ذلك إعطاء فرصة للتمادى فى الخطأ وتفاقم
التلف تبعا لذلك , فى حين يكون الفحص عقب أو فى أثناء كل مرحلة بحسب ظروف الإنتاج
يحد من تفاقم تكلفة المعيب .


3- إرضاء
العملاء:


إن عدم ورود شكوى من
العملاء عن منتج معين أو زيادة الإقبال عليه يعد مؤشرا على جودة هذا المنتج, وأنه
يتفق ورغبات السوق, واحترام هذه الرغبة, ما هو إلا تأكيد للعلاقات الطيبة مع العملاء.


4- الاقتصاد
فى مستهلكات الطاقة بمختلف أشكالها و المواد الخام .


5- تحديد
الفاقد فى الوقت .


6- الحد
من الإسراف فى استخدام الماكينات والعمل على إطالة عمر العدد والأدوات والآليات.


7- ضغط
هوالك المواد الخام.





مدى
فاعلية الجودة كوسيلة للمنافسة فى السوق الطباعى





الجودة عامل هام من بين عوامل
المنافسة. مثل السعر ومواعيد التسليم وطريقة السداد والضمان والخدمة والعلاقات
العامة مع العملاء. إلى غير ذلك من عوامل. ويتفاوت وزن عامل الجودة كسلاح للمنافسة
بحسب أهمية العمل و كأن يكون مطبوعاً ذا قيمة فنية كبيرة نسبياً، أو يحتاج إلى دقة
فائقة فى التنفيذ كبطاقات تثقيب الحواسب الإلكترونيةالتى تتطلب نوعاً خاصاً من
الورق ومن تخانة معينة ودقة فى وضع (الخانات) وعناية فائقة فى عملية القص، بحيث
يكون نظيفاً من أى وبر أو مسحوق (بودرة الورق) إلخ.





وهنا تبدو الجودة فى المقام
الأول ثم يأتى السعر فى المقام الثانى أو الثالث بحسب أهمية العوامل الأخرى. فكم
من المطابع توشك على الانهيار و الإفلاس بسبب سوء مطبوعاتها، وكم من مطبعة يتحول
عملاؤها إلى مطابع أخرى بسبب الأخطاء والعيوب، وكم من مطبعة توضع فى القائمة
السوداء وتتم مقاطعتها وعدم التعامل معها ، لنفس الأسباب. من أجل ذلك نوضح مدى
الحاجة إلى التطوير والتقدم لتحقيق مزيد من المنافسة، ثم بيان مدى تغير موقف
المطابع تجاه المطبوعات الهامة، كالاهتمام بتصميم المطبوع. وتعميق رؤيتها عند
دراسة السوق للتعرف على نوعية العميل ومدى تطلعاته، أو التركيز على سمعتها لمالها
من ثقة لدى العملاء، أو الالتجاء إلى الإعلان عن إمكاناتها وقدراتها على
التنفيذ.وفيما يلى تحليل لهذه النقط:





أولاً:الجودة والتقدم الطباعى:





إن كان التقدم قد جاء وليد
المنافسة، فإن هذا التقدم قد جعل الجودة محوراً لهذه المنافسة بعد أن أصبحت أكثر فاعلية
و تأثيراً. فإذا أرادات مطبعة فى بلد ما أن تقدم مستوى معيناً من المطبوعات فإنها
تسعى جاهدة إلى البحث عن أنسب و أكفأ الخطط التشغيلية ، و أفضل الوسائل لتحقيق هذا
الهدف، لأنها علمت أن هذا التفوق هو أنسب طريق على السيطرة على السوق . كما أن
ظاهرة ارتفاع أسعار الخامات و الأجور، وتزايد أسعار الماكينات فى السنوات الأخيرة
قد أنعكس أثرها على أسعار المنتجات و منها المطبوعات، الأمر الذى يدعو بإلحاح إلى
التحكم فى عناصر الإنتاج المختلفة، هذا وإن كانت الجودة إحدى عناصر الإنتاج ،
لتأثرها بالتلف والفاقد فى الوقت والخامات، نتيجة لما يسقط من مطبوعات معيبة، فإن
انخفاض مستوى الجودة فى تلك الحالة يصبح له دوران:





أولهما: ارتفاع تكلفه المعيب تبعاً
لارتفاع تكلفة الخامات والأجور.


ثانيهما: أنه يؤثر على القدرة البيعية
للمطبعة .





ومن هنا تصبح الجودة من أكثر العوامل أهمية اذا
ما أمكن التركيز عليها والتحكم فيها، فالتحكم فى تكلفتها النهائية معناه المزيد من
الربح مع قدرة أكبر للتنافس، كما أن الحفاظ على مستواها معناه زيادة القدرة
التنافسية فى السوق. إن المطابع التى لاتتقدم سوف تحول الزيادة فى أسعار الخامات و
الخسائر المترتبة على المطبوعات المعيبة إلى العملاء فى شكل زيادة الأسعار.





ثانيا: موقف المطابع من
المطبوعات الهامة:



إذا كانت المطبوعات ذات وزن من
وجهة نظر العميل، فإن المطابع المتقدمة سوف تتنافس على استقطاب هذه المطبوعات بحسب
قدرتها الإنتاجية و المالية. وسوف يقوم كل منها بوضع مخطط معين، بغية التفوق على
الآخرين ، وهى فى سبيل ذلك ، قد تلجأ إلى ما يأتى على سبيل المثال:





1. الاهتمام بتصميم المطبوع: ليكون أكثر جاذبية باعتبار أن التصميم كشكل يهتم
به أكثر العملاء لسهولة ملاحظتها، مثل المظهر العام للمطبوع والقطع والوزن
إلى غير ذلك من ظاهرة شكلية تثير انتباه العميل العادى. ومن ناحية أخرى كلما زادت
قدرة العملاء زادت اهتماماتهم بمضمون المطبوع إلى جانب شكله، الأمر الذى يتطلب
مزيداً من الدراسة بحيث يقدم تصميماً أكثر إرضاءً و أكثر توافقاً مع قدرة العميل
على سداد قيمة جودة التصميم, و إلا انصرف لتلتقطه مطبعة أخرى منافسة.


2. تعميق الرؤية فى السوق الطباعى: وذلك بغية التعرف على المستوى
الذى يتطلع إليه العميل. فعلى المطبعة أن تستطلع سعر السوق للتعرف على قدرة العميل
، وهنا تظهر كفاءة المطبعة فى الاستقصاء و التخطيط للإنتاج فى ضوء تلك المتغيرات،
ووضع أعمال المنافسين تحت البحث من جميع الوجوه.


3. التركيز على سمعة المطبعة: فإذا كان أسم المطبعة فى السوق ذا سمعة طيبة
فمعنى ذلك انه يمكن الاستمرار معها فى المستقبل . وإن أكتساب هذه السمعة وتلك
الشهرة لم تأت عبثاً، بل جاءت وليدة لجهود وتقدم وإنتاج جيد يعلن عن نفسه يصل إلى
مستوى التحدى.بعكس الحال مع مطابع تظن أنها على مستوى الجودة دون التفات أو تقييم
لهذا المستوى. مقارنة بالمنافسين، فما ان تقوم بتسليم مطبوع إلا ويتبعه سيل من
الشكاوى و اتخاذ إجراءات خصم المعيب، فتلجأ هنا وهناك متحايلة متوسلة بطرق شتى
لقبول هذا المعيب، دون أن تعلم أن ذلك كله يقع على حساب اسمها التجارى وعلى حساب
مستقبلها. وقد تفشل مطبعة بالرغم من أنها تتمتع بدرجة عالية من الجودة، لظروف أخرى
غير الجودة. وبالرغم من فشلها مرة ، فيمكن أن تستمر مرة أخرى. لمالها من اسم
ومكانه فى السوق، على حين لايتيسر لمطبعة ما أن تستمر بفرض ثبات العوامل الأخرى
على حالها – وهى تطبع مطبوعات رديئة ، وخاصة وهى فى سوق المنافسة. لقد أصبحت شهرة
المطبعة مقياساً لجودتها خاصة للعميل الذى ليس له قدرة على تحليل مستوى تشغيل
ومواصفات المطبوع، ولذلك فإن معيار تفضيله هو السمعة، وسابق تعاملة مع المطبعة،
الأمر الذى يدعم ثقته بها ويزيد اعتماده عليها.


4. الاهتمام بالإعلان على القدرة الطباعية: وتتخد المطبعة الإعلان وسيلة
للأقناع ، ومن ثم فلا يتصور أن ينطلى على العميل ذكر حقائق سرعان ما يكتشف
حقيقتها، الأمر الذى ينقلب معه الإعلان برد فعل عكسى ، فالصدق والأمانة فى
الإعلان، ماهو: إلا مستوى الجودة الذى يتميز به المنتج ولعل ذكر الحقائق بطريقة
موضوعية ما أمكن، وقيام مندوب التسويق الطباعى الواعى من شرح التفاصيل التى لا
يلاحظها العميل، ومحاولة إثبات ذلك بصدق، لخير وسيلة فعالة لكسب ثقة العملاء
والحفاظ على علاقات طيبة مطردة.





4- ترشيد الانفاق ورغبات العميل:-





إن كانت الدراسات تركز على
إمكانيات التشغيل وبدائلها المختلفة ومدى مناسبتها للعميل ، كما تركز أيضاً على
الخامات التى تعتبر أكثر مناسبة، فإن هناك اعتبارا حاسماً فى تقرير مدى صلاحية
التعليمات لتكون فى مستوى التعليمات القياسية، وهذا الاعتبار هو دراسة مدى العلاقة
بين التكلفة و تعليمات التشغيل القياسية. فمن ناحية المبدأ يلاحظ أن العميل هو
الذى يضع نمط الجودة. وعلى المطبعة أن تعمل على تنفيذه بأقل تكلفة أجمالية. ومن
ناحية أخرى يقوم جهاز تخطيط العمليات بتحديد نمط الجودة الحقيقى مستخدماً فى ذلك
الرسومات و المواصفات. ولهذا يتعين على هذا الجهاز أن يحدد نمط الجودة المناسب من
ناحية، وأن يرضى تطلع العميل من ناحية أخرى.


وبناء على ما تقدم، تبدأ الخطوة
الأولى بتأكيد مندوب التسويق الطباعى من أن رغبات العميل واضحة فى شكل معلومات محددة
يستطيع معها المصمم فهمها وترجمتها إلى صيغة فنية صحيحة. ومن ناحية أخرى على
المصمم أن يكون ملما بإمكانات التشغيل المختلفة وخصائصها، كما أن علية التأكد من
برنامج التشغيل. وحمل العمل فى كل مرحلة من مراحل التشغيل. وإذا قام مندوب التسويق
الطباعى بإقناع العميل بعدم إمكان تنفيذ أعلى مستوى لنمط الجودة بتكلفة منخفضة
لعدم إمكان تحقيقها، أو بعدم إمكان تسليم المطبوع خلال مدة قصيرة نسبياً، إذا كان
الأمر كذلك فإن دور المصمم الكفء يظهر جلياً، إذ يبدى قدرتة على إنقاذ مثل هذه
المواقف الحرجة نظراً لما لدية من خبرات واسعة باستخدام البدائل المختلفة.





فأهمية تدريب مندوب التسويق
الطباعى على كيفية التعامل مع العميل ، وتفهمه لأنظمة العمل المختلفة, و إلمامه
بكيفية التنفيذ و ألا تكون المطبعة قد خلقت مشاكل الجودة بأيديها.





وقد يلاحظ أن يكون التصميم
الموضح متفقاً تماماً مع رغبات العميل، ولكنه قد يحدث أن يصعب على العاملين فى
مراحل التشغيل تنفيذ مثل هذا التصميم ، ولذلك يتضح منذ البداية أن هناك شكا فى
إمكانية تنفيذ مستوى الجودة المطلوب. ولا يتأتى ذلك إلا إذا توافرت قدرة المصمم
على التنبؤ والتوقع لما يمكن أن يحدث بمراحل التشغيل المختلفة. وليكن تعطل
الماكينة المعينة التى تصلح لتنفيذ هذا العمل أكثر من غيرها. فإذا لم يكن لدى
المصمم المعلومات الكافية عن تلك الاحتمالات، فإن المطبعة تكون قد خلقت موقفاً
محرجاً ، قد ينتج عنه تزايد فى أعبائها التكاليفية لاختيار بديل أخر، فضلاً عما
يمكن أن يحدث فى علاقتها مع العميل . مثل هذه المواقف تكشف عن مدى أهمية تدريب
جهاز تخطيط العمليات، ومدى أهمية انسياب المعلومات، وتوافرها فى الوقت المناسب.
وضرورة التأكيد من إلمام كل من رجال التسويق الطباى و المصممين بالعلاقة بين جودة
التصميم و التكلفة.





5- تكلفة
الجودة المنخفضة:





فى عصر تتزايد فيه هوامش الربح
ولا يحتمل من جانبنا تفاوتات كبير للخطأ و التلف، يصبح لزاماًَ علينا أتباع أسلوب
مناسب لتخفيض التكلفة. وفى ذلك يلجأ العديد من المنظمات الى تطبيق سياسات الإعمال المتوسطة
والمنخفضة وهوا اتجاه ليس سيئاً فى حد ذاته ولكنه يتحول فى أحوال كثيرة عند التوقف
الكبير والحاجة إلى الارتفاع بمستويات الإنتاجية إلى سياسة الإعمال الضعيفة والمتواضعة
لذلك ينبغى إدخال تطوير على أنظمة الجودة المنخفضة التى يمكن أن تؤثر على العمليات
التشغيلية والأنشطة التى تمثل المصادر الحقيقية لارتفاع التكلفة وقد قام بذلك عدد
قليل للغاية من الطباعين ومنهم من أعتنق الفلسفة الأساسية (للديمنج) التى تقول بأن
تطور الجودة يحسن الإنتاجية مما يقلل التكلفة بينما الطباعة كصناعة. مازالت تفتقر إلى
الموارد المطلوبة لتمويل المراحل التمهيدية للجودة فإذا كانت الإدارة لا تعلم عن
تكلفة الجودة المنخفضة أكثر من حقيقة وجودها فقد يصعب تحديد العوامل التى تساهم فى
تحديد قيم التكلفة.


ويتوقف الأمر عند مجرد سرد المشاكل الواضحة دون
النظر إلى الأسباب الأساسية للجودة المنخفضة فمثلاً:


* صدور صوت حاد
أثناء الدوران يستلزم التزييت.


*
وأذا كانت غرفة الطباعة تشكو من زيادة أعادة عمل الأسطح بسبب تكرار الأخطاء فسوف
تكتفى بالنظر الى تلك المشكلة دون تفكير فى مدى تسببها فى زيادة التكلفة. وربما
تكون إعادة عمل الأسطح مشكله حقيقية وهى مشكلة سهلة الحل ولكن بمعرفة بعض
المعلومات عن تكاليفها بالنسبة للمنظومة ككل تمكنا من الحكم عليها بشكل أفضل
بالقياس ألى تكلفة العمليات التشغيلية والأنشطة الأخرى.


وهناك عوامل تؤثر على الجودة
المنخفضة هى:



1- تلف الورق .


2- إعادة تجهيز الأسطح الطباعية .


3- زمن
توقف الماكينة .


4- تقليل
دورة الوقت .


5- عيوب الطباعة .


6- التشطيب .


و كل هذه العوامل أو بعضها أو
أحداها يكون سبباً فى زيادة التكلفة.





والأسباب التى يمكن أن تدفع العميل إلى تحويل
أعماله إلى مكان أخرهى:





1. الأوقات
الطويلة المستهلكة فى تحديد السعر.


2. التجاوز
فى مواعيد التسليم.


3. معوقات
مرتبطة بالمبيعات.


4. القصور
فى خدمة العميل.


5. عدم
المرونة.





ويمكن تقسيم التكاليف إلى أربعة فصائل رئيسية هى:


1. تكاليف
الوقاية.


2. تكاليف
التقييم.


3. تكاليف
الأخطاء الداخلية.


4. تكاليف
الأخطاء الخارجية.





أولا: تكاليف الوقاية و
التقييم:






أن تقييم الإنتاج الطباعى يجب
أن يتم بأكثر من صيغة حتى لا يكون الاعتماد على قيمة النشاط الطباعى الذى يتأثر
إلى حد كبير بالتغيير فى القوة الشرائية للجنية ، ولذلك نرى أن تستخدم المؤشرات
التالية على التوازى. وعلى سبيل المثال لا الحصر:





1. قيمة
الإنتاج الطباعى بالجنية.


2. قيمة
التشغيل لكل 1000 جنية استثمار.


3. قيمة
إيرادات التشغيل لكل عامل من العاملين.


4. إنتاجية
الجنية من الأجور.


5. بيان
نتائج الأعمال الطباعية( حساب الأرباح والخسائر ) ، معدل الربح أو الخسارة منسوبة
إلى التكلفة الطباعية مرة وإلى قيمة المطبوعات مرة أخرى، و على قيمة الاستثمارات
مرة ثالثة.


6. عدد
الأطنان من الورق.


7. عدد
الطبعات (الكبسات أو السحبات ) مقومة بالمتر المربع.


8. الخصم
الفنى ( المعيب المرفوض الذى يدفع عنه تعويض ).


9. غرامات
التأخير فى تسليم المطبوعات.


10.التجاوز
فى معدلات الأداء.


11.التجاوز فى
معدلات عادم التشغيل.


12.نسبة تعطل
الماكينات.








تنوع الخصائص الطباعية المراد
تقيميها.






تعانى المطبوعات من تنوع
الخصائص التى تحكم إنتاجها، وتزداد درجة تعقيد هذا التنوع مع زيادة عدد الطلبيات
التى تقوم المطبعة بإنجازها خلال مدة معينة. إذ تتميز صناعة الطباعة بظاهرة
الإنتاج طبقا للمواصفات بحسب الطلبية. وليس إنتاجاً للسوق، واللهم إلا فى حالات
نادرة مثل المصاحف و الجرائد والمجلات, والتقاويم والمفكرات والكراسات والأظرف وطوابع
البريد والتمغة وورق النقد والورق المسطر على غير ذلك من المطبوعات النمطية
نسيباً، وبناء على ذلك فإن معظم إنتاجها إنتاج طلبيات تختلف فى كمياتها وخصائصها
ومسارات تشغيلها ، إلى غير ذلك من المتغيرات، وقد تتفق طلبية فى كمياتها مع طلبية
أخرى، ولكنها تختلف عنها فى المقاس والكتابات ومدى احتوائها على رسوم وصور ملونة
ونوع الورق ونوع الجمع والطبع والتجليد، إلى غير ذلك من اختلافات.


ونظراً لانعكاس ظاهرة التنوع
الكبير على وظيفة التحكم فى مستوى جودة المطبوعات ، فإن الأمر يتطلب مهارات خاصة
واستعدادات و أنظمة معينة, لمواجهة تلك المتغيرات ،لإمكان محاصرة العيوب الطباعية
فى أى تغير من التغيرات السابق ذكرها على سبيل المثال. إن عملية التحكم فى مستوى الجودة،
لايمكن أن تتم إلا فى ضوء الخصائص التى يجب توافرها فى المطبوع فى جميع أحواله،
سواء كان فى مرحله أولى فى صورة خامات, وما تنطوى علية من خصائص ملموسة، أو خصائص
غير ملموسة لا تظهر إلا من من خلال التفاعلات الكيميائية، أو قياسها بأجهزة قياس
دقيقة، إلى غير ذلك من وسائل التقييم ، أو كان فى مرحلة تحت التشغيل ، وما يلزمه
من فحص وقياسات محتويات المطبوع أو للوسائل المستخدمة فى إعداده ، مثل قياس ثخانة
الوسيط المطاطى (البلانكت) ، أو ثخاثة السطح الطباعى، أو ثخانة الحشو الخلفى تحت
كل منهما ، إلى غير ذلك من قياسات للوسائل، أو قياسات للجو المحيط بالعملية
الطباعية من درجات الحرارة ورطوبة نسبية إلى غير ذلك من قياسات ، وفى مرحلة تشطيبة
وقياسات نتائجة النهائية.





تكاليف الأخطاء الداخلية
والخارجية






نقل الخامات الطباعية وتخزينها
والجودة الطباعية.






يؤثر مستوى النقل والتخزين فى
مستوى جودة المطبوعات، يستوى فى ذلك نقل وتخزين الخامات والمستلزمات، أو المطبوعات
تحت التشغيل أو المطبوعات الجاهزة. وقد تتأثر عمليات النقل والتخزين بالمناخ
العام، كتأخر الحصول على الموافقات النقدية أو تعقد إجراءات الشحن والتفريغ إلى
غير ذلك من قوانين ونظم أدت بالمختصين فى المطابع إلى شراء كميات كبيرة نسبياً.
لمواجهة التأخيرات، حتى لا تتعطل الإعمال الطباعية. ومن شان الشراء بكميات كبيرة
نسبياً ، أنها تمثل عبئاً على القدرة الاستثمارية، وعلى السيولة النقدية، وعلى
القدرة المخزنية ووسائل النقل، فضلاً عن تعرض الخامات والمستلزمات للمؤثرات الجوية
من حرارة و مطر ورطوبة وضوء وأتربة، إلى غير ذلك من المؤثرات، الأمر الذى يؤثر فى
جودتها عند التشغيل، ويزيد الأمر سوءً اعتبار الاخر ، وهو أن المخازن ووسائل النقل
فى الغالب الأعم غير كافية، كما أن المخازن بمستواها الحالى غير صالحة لتخزين
الخامات الطباعية ، إلى جانب الإهمال و التراخى وغيرها من المؤثرات.


ومهما يكن من تأثير المناخ
العام المحيط بالظروف السياسية والاقتصادية للبلاد ، فإن هذا قد يصحبة إهمال يحدث
للورق أثناء تفريغة من البواخر، وما يلحق به من (غزات) وعواريات من (الكبشات)
والخطاف، من شأنها أن ترفع نسبة العادم وتؤثر فى انتظام سير الورق فى الماكينة،
وما يترتب علي ذلك من آثار على الوسيط المطاطى (البلانكت) بالماكينات (الويب
أوفست) مثلاً، أو ما يترتب على ذلك من كثرة توقف الماكينة لإجراء لحامات، وما
يصحبة من أحتملات عدم تصميغ السطح الطباعى فى أثناء التوقف، مما يعرض المناطق غير
الطباعية (للتشحيم) إلى غير ذلك من عيوب طباعية. كما أنه من الملاحظ أيضاً شيوع
نقص الكفاءة الإدارية و الفنية التى جعلت من العراء والشوارع مخزناً للفات الورق ،
وغير ذلك ما يتعرض له من المطر وبخار الماء و أشعة الشمس المحرقة للورق، والأتربة.
فضلاً عما يتعرض له الورق من تأكل من الحشرات والفئران
إلخ.................................، إلى جانب ما يحدث له من عواريات نتيجة لعدم
معاملة الورق برفق أثناء عمليات النقل والتفريغ والتستيف، إلى غير ذلك من مؤثرات.


ولقد لاحظنا سوء حالة التخزين فى كثير من مخازن
المطابع، ومخازن شركات تجارة الورق، الناتج من المؤثرات سالفة الذكر، فضلاً عن نقص
الوعى الطباعى إن لم يكن انعدامه فى أكثر الحالات. فكم يتعرض الورق إلى الماء الذى
يرشة بعض العاملين لتلطيف الجو، وما يتناثر منه على الورق ، أو وضع ورق اللفات
أفقياً بأرتفاع أكثر من ستة لفات بعضها فوق بعض، مما يؤثر فى أستدارة هذه اللفات
ويؤدى إلى انبعاجها ، الأمر الذى يؤثر فى انتظام سير الورق أثناء الطبع، وعدم
تطابق الألوان فوق بعضهما تبعا لذلك.





تقييم عناصر التكلفة :






تحديد التكاليف الفعلية للجودة المنخفضة يتطلب إبتكار نموذج يصنف التكاليف
إلى تكاليف للوقاية والتقييم والأخطاء الداخلية والأخطاء الخارجية وهذه الطريقة
تغزو قلوب وعقول المديرين الأكثر حنكة .





تقييم
عناصر التكلفة




الـــوقــاية


هل هذه التكلفة ترتبط بوقاية الجودة المنخفضة للمنتج أو الخامات ؟



التقييـــــم


هل هذه التكلفة ترتبط بتقييم المنتجات والخدمات
تبعا للمقاييس القياسية للجودة ؟


أخطـــــاء

داخليـــــة

هل توجد قبل شحن
المنتج أو الامتداد بالخدمة؟

هل هذه التكلفة ترتبط بعدم مطابقة

داخلية المنتج أو الإمداد؟



أخطـــــاء

خارجيـــة

هل توجد بعد
شحن ؟

ليست تكلفة الجودة المنخفضة












لا توجد علاقة توازنية بين
مستويات الأسعار وبين مستويات الجودة , فقد نشأ نقص فى فاعلية السعر لاعتباره
مقياسا للجودة , حيث يرى أن ارتفاع السعر دليل على ما يقابله من زيادة فى الجودة ,
كاستعمال حبر من نوع جيد , وكرتون من نوع معين , وكقوة تحمل نوعية التجليد ,إلى
غير ذلك من خصائص وصفات يتطلع إليها العميل .


كما أن هذه الفكرة تحقق وفورات اقتصادية
للمطبعة أيضا فالعناية بالجودة والوصول بها إلى مستوى معين , معناه زيادة إقناع
السوق الطباعية بالمستوى التنافسى للمطبعة , فضلا عما يتحقق لها من وفرات داخلية ,
كنقص التالف والفاقد وانخفاض التكاليف تبعا لذلك ، مما يعطى فرصة أكبر لربح
المطبعة , فضلا عن زيادة قدرتها على التفوق فى السوق الطباعية .





كما أنه من الملاحظ أن الفكرة السابقة ,
تنطوى على تفاعل كل من مستوى الجودة مع مستوى التكلفة ومستوى الربح المتوقع , بما
تكون معادلة متوازنة بين العناصر الثلاثة ,فليس المقصود أحسن جودة , ولكن المقصود
أحسن جودة بأقل تكلفة , وهما أمران متعارضان بشكل عام ، لذلك صار الجدل حول مفهوم
الجودة ومفهوم التكلفة , وأفضى إلى أن أفضل جودة بأقل تكلفة هى الجودة المناسبة
التى تفى بحاجة العميل ,


وتستطيع المطبعة أن تحققها
بالتكلفة المناسبة , فيقدر العميل على تحمل سعرها , ومن ثم يتحقق للمطبعة ربح
معقول . إنطلاقا من هذا التحليل , يكون الاهتمام بالجودة فى غياب التكلفة عملا غير
إقتصادى , ومن ثم فإن الأمر يقتضى البحث عن التكلفة الحقيقية لعناصر الجودة
المختلفة من حيث تكلفة التشغيل والخامات وما تتطلبه من نفقات إضافية إلى جانب
تكلفة التحكم فى الجودة مع مقارنتها بتكلفة المطبوعات المعيبة فى حالة عدم وجود
نظام للتحكم , إلى غير ذلك من عناصر .


وعلى
الرغم من علم مسئولى المطابع بتلك الحقائق فإن قطاع الطباعة يشهد خللا فى الأسعار
, أدى إلى انقلاب معايير الجودة الطباعية بشكل يدعو إلى التساؤل والدراسة . فلقد
تبين أن الأسعار الطباعية تدخل فى طريقين متناقضين .


فهناك مغالاة فى أسعار المطبوعات وحجة المطابع
فى هذا , تلك الزيادة التى طرأت على أسعار الخامات المحلية والعالمية , وزيادة
الأجور التى ترتبت على تطبيق القوانين واللوائح المتتابعة وزيادة أسعار الماكينات والمعدات
, إلى غير ذلك من عناصر .


هذا ويمكن الكشف عن اتجاه ظاهرة مدى التضارب بين
مستويات الأسعار ومستويات جودة المطبوعات , من خلال المقارنة بين سنه وأخرى .





تمويل عملية الوقاية :





قامت بعض المطابع بتوجيه معظم الأموال المخصصة
للجودة ( 67 ٪) للتغلب على العيوب التى يتم اكتشافها مؤخرا فى عملية التشغيل ,
كما أن انفاق30٪ على عمليات التقييم خلال عملية التشغيل, بينما تخصيص 3 ٪
فقط لعمليات الوقاية عند البدء , رغم أن التركيز الأكبر على الوقاية – كأن نعمل
على تحقيق التلاقى الفكرى مع العملاء أثناء مرحلة التصميم حيث يؤدى الى :


1- رفع
الجودة .


2- تحسين فعاليات المسائل المرتبطة بالتكلفة .


3- زيادة
نسبة تمويل عمليات الوقاية يشكل تحديا للبرنامج التقليدى الذى ينتقل بالاهتمام إلى
مرحلة التصنيع .


4- يساعد
على التخلص من الفقد أثناء العمل – بتحديد الأنشطة التى قد تتضمن قيمة إضافية
للوقت فى كل موقع من المنظومة , ويمكن للطباع السعى لتحقيق ذلك , بوضع خريطة
لتتابع العمل يحدد فيها قيمة الوقت الذى يستغرقه كل نشاط منذ دخول أمر التشغيل
وحتى الإنتاج الطباعى و قد أتضح من الدراسة أن 5 ٪
فقط من الزمن الذى ينفق فى دخول الأمر الى الطباع و 77 ٪ من الزمن
الذى ينفق فى الطباعة و الشق ( التحويل ) تمثلان قيمه مضافة , وأن التفكير فى عدد
الأنشطة الخالية من قيمة مضافة للوقت , فهذه الأرقام تشكل دافعا حقيقيا لدراسة
التكلفة الخاصة بالجودة المنخفضة , ثم الاتجاه نحو تحسين تلك العمليات التشغيلية
المرتبطة بالتكاليف العالمية , بينما ينبغى على الطباعين الذين لم يوجهوا أموالهم
نحو الخطوات التمهيدية لتحسين الجودة , إعادة تنظيم بعض العمليات التشغيلية المؤثرة
لتقليل دورة الوقت .


مما يستدعى تثبيت أنظمة
المسار ربع السنوى التى تساعد على التركيز على البيانات التى يتم جمعها , و استخدام
طريقة مالية لتحديد العمليات التشغيلية مع ضرورة الوضع فى الاعتبار أكبر احتمال لإعاقة
تلك المحاولات الخاصة يجعل التكلفة مؤثرة







العملية التشغيلية

الخطوات الكلية

خطوات القيمة
المضافة

النسبة المئوية
لخطوات القيمة المضافة


ج

دورة الوقت

النسبة المئوية للقيمة
المضافة للوقت



إعادة
التصميم

الوقت

دخول أمر التشغيل

73

4

5.4%


20
ساعه


5%

21

ساعتان

الطباعة و الشـــــــــــــق(التحويل)

61

9

14.7%

13
يوما


7.7%

10

يوم


[/td:d6
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهمية التخطيط الاستراتيجى للجودة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الزخرفة والاعلان :: الزخرفة والديكور :: منتدي الزخرفة العملي بمدرسة كفرسعد الصناعية بنات-
انتقل الى: